دعت وزارة الخارجية الروسية إلى اجراء تحقيق دقيق وشامل ومحاسبة المسؤولين عن المجازر المرتكبة بحق الشعب اليمني.

وقالت الخارجية في بيان: إنه وفقاً للمعلومات الواردة.. صباح التاسع من آب الجاري تعرضت حافلة مدنية للهجوم من الجو في محافظة صعدة شمال غرب اليمن وتفيد التقارير بأن نتيجة هذا الهجوم وقع ما لا يقل عن 50 قتيلاً و 77 جريحاً معظمهم من الأطفال والقصر”.

وأضافت: قبل عدة أيام وفي الثاني من آب الجاري راح العشرات من المدنيين ضحايا لضربة مماثلة تم إلحاقها بسوق السمك ومستشفى الحديدة على ساحل البحر الأحمر.

وتابعت الخارجية: إننا نشدد التركيز فيما يتعلق بهذه الأحداث المأساوية على ضرورة إجراء تحقيق دقيق وشامل ومحاسبة المسؤولين عن قتل وجرح الأبرياء وفي الوقت نفسه ندعو أطراف النزاع في اليمن مرة أخرى إلى التقيد الصارم بأحكام القانون الإنساني الدولي واتخاذ تدابير عاجلة من شأنها تجنب مثل هذه المآسي في المستقبل.

وأشار البيان إلى أنّ موسكو ما زالت تعتبر أن الطريقة الوحيدة العقلانية لوضع حد لمعاناة الشعب اليمني هي الوقف الفوري لسفك الدماء في اليمن وتسوية جميع الخلافات القائمة على طاولة المفاوضات على أساس الاهتمام المتبادل بمراعاة مصالح القوى السياسية الرئيسة في هذا البلد.

::طباعة::