يأمل برشلونة بطل الثنائية المحلية الإسبانية في الموسم الماضي أن تكون بداية الموسم مغايرة لما كانت عليه في العام الماضي، حين خسر مباراتي كأس السوبر أمام الغريم ريال مدريد بطريقة فاضحة، ساعياً للتتويج باللقب للمرة الثالثة عشرة في تاريخه، وتعزيز رقمه القياسي في المسابقة التي تشهد هذه المرة تغييراً في نظامها بإقامة مباراة واحدة خارج إسبانيا ستكون هذه المرة في مدينة طنجة المغربية.

البارسا يبدو المرشح للفوز باللقب على حساب وصيف الكأس إشبيلية الذي سبق له التتويج باللقب مرة واحدة فقط من قبل كانت عام 2006 وخسر النهائي مرتين عامي 2006 و2010 أمام برشلونة أيضاً ما يجعلهم أمام مهمة ثأرية، خصوصاً مع التعاقدات الكبيرة التي قام بها النادي الكاتالوني هذا الصيف بضم كل من التشيلي أرتورو فيدال والبرازيلي آرثر ومواطنه مالكوم والفرنسي لينغليت، والاستغناء عن كل من المدافع الكولومبي ييري مينا والبرتغالي أندريه غوميز ورحيل قائده وأسطورته أندريس إنييستا، وكذلك عودة رافينيا ألكانتارا، لكن برشلونة يواجه أزمة كبيرة قبل خوض مباراة كأس السوبر الإسباني، حيث أكدت صحيفة إلموندو ديبورتيفو، أن برشلونة يضم حالياً 4 لاعبين من خارج دول الاتحاد الأوروبي، وهم التشيلي فيدال والبرازيليون كوتينيو وآرثر ميلو ومالكوم، وأوضحت الصحيفة أن الاتحاد الإسباني، يسمح بمشاركة 3 لاعبين فقط من خارج الاتحاد الأوروبي، في مباراة السوبر المحلي لكل فريق، وذكرت أن النادي الكتالوني يسعى لإنهاء أوراق كوتينيو، حيث سيحصل على الجنسية البرتغالية، بعد مساعدة زوجته التي تحمل الجنسية نفسها.

وأضافت أن أوراق اللاعب البرازيلي انتهت بالفعل، وينتظر فقط الموافقة النهائية للحصول على الجنسية البرتغالية، مشيرة إلى أن كل الأوراق التي قدمها كوتينيو، سليمة وقانونية.

 

جماهير حاشدة

سيخوض برشلونة المباراة وكأنه بين جماهيره في عاصمة إقليم كتالونيا، حيث ستكون الجماهير المغربية حاضرة وبقوة، لمؤازرة الفريق في طنجة، وقال يوسف بناني، رئيس رابطة جماهير برشلونة في الدار البيضاء، ورئيس اتحاد روابط جماهير الفريق الكاتالوني، في المغرب بشكل عام، إن روابط البارسا المختلفة، ستكون حاضرة وبقوة لمؤازرة الفريق، خلال اللقاء الذي سيحتضنه ملعب (ابن بطوطة) في طنجة، وأضاف “سنحضر بأكثر من 700 شخص، من جميع أنحاء البلاد، وسنذهب للملعب مرتدين زياً موحداً، وسنقدم دخلة كبيرة قبل بداية المباراة”.

وإضافة لروابط الجماهير الموجودة في طنجة، ستكون الروابط الجماهيرية لمدن أخرى عديدة، حاضرة في ملعب المباراة، مثل “تطوان والرباط وفاس ومراكش والدار البيضاء وشفشاون والقنيطرة ومكناس والجديدة، وحتى مدينة العيون، عاصمة الصحراء الغربية، ستكون ممثلة أيضا في المدرجات”.

وفقط ريال مدريد، هو من يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة، في جميع أنحاء البلد العربي، بينما تمتلك الفرق الإسبانية الأخرى، مثل أتلتيك بيلباو أو أتلتيكو مدريد، بعض المشجعين، أما إشبيلية فليس له أي ظهير جماهيري في المغرب.

ومن دون شك، تحظى مباريات “كلاسيكو الأرض” بين الغريمين التقليديين، ريال مدريد وبرشلونة، بمتابعة وشغف منقطعي النظير بين الجماهير المحلية، وبشكل أكبر من الدوري المغربي، لدرجة أن الحياة تصاب تماماً بالشلل، والطرقات تكون خاوية على عروشها، خلال إقامة المباراة.

وأكد بناني أن مباراة السوبر، ستجذب الروابط الكتالونية في إسبانيا للحضور، لكن من دون شك، ستكون هناك أيضاً روابط من بلاد المغرب العربي، بواقع 20 فرداً من رابطة جماهير البارسا، في مدينة صفاقس التونسية، إضافة إلى إمكانية حضور بعض الروابط من الجزائر.

ولن تستطيع الجماهير أن تحتفل بلاعبيها، في حال الفوز باللقب، حيث إن الفريق سيصل إلى طنجة ظهيرة يوم المباراة، وسيغادرها عائداً إلى برشلونة مباشرة، بعد انتهاء اللقاء.

وفيما يتعلق بالدخلة العملاقة، التي جهزتها جماهير البلوغرانا، أكد بناني أن الرسالة ستكون “ساخنة”، وستحمل معنى باللغة الكاتالونية، أن الجماهير من “طنجة إلى الكويرة” ستكون كلها مع برشلونة.

::طباعة::