مع اقتراب عيد الأضحى تستعد وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لأخذ كل احتياطاتها وإجراءاتها في مراقبة الأسواق، فقد عقد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله الغربي اجتماعاً طالبَ فيه عناصر حماية المستهلك بالتشديد في مراقبة اللحوم والفروج المغشوش والمهرب واتخاذ أقصى العقوبات بحق كل من تسوله نفسه المتاجرة باللحوم الفاسدة والمهربة أو الذبح خارج المسالخ المعتمدة حفاظاً على صحة وسلامة المواطنين، والتأكد من سلامة منتجات الهمبرغر والسجق وغيرها من الصناعات الغذائية وإجراء التحاليل المخبرية للتأكد من مطابقتها للواصفات.

كما دعا الغربي عناصر حماية المستهلك للتشدد باتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحق كل من يقوم ببيع مواد مهربة ومجهولة المصدر وخاصة المواد الغذائية.

كما تم خلال الاجتماع التأكيد على ألا يتم التساهل مع أي عنصر يمارس مهامه بشكل خاطئ وسيحاسب ويجب على كل مراقب أن يلتزم بوضع البطاقة الاسمية وبساعة ومكان عمله وأن يكون ذو مظهر لائق وحضاري بسلوكه وأدائه وفي اتخاذ الاجراءات بشكل دقيق وصحيح بحق مرتكبي المخالفات.

أيضاً تمت الدعوة إلى متابعة أعمال المخابز الخاصة واتخاذ العقوبات بحق كل مخبز من القطاعين العام والخاص لا يقوم بوضع لوحة على مدخل المخبز يحدد فيها ساعات بدء وانتهاء عملية إنتاج الخبز والعطلة الأسبوعية بالإضافة إلى التأكد من عدم تهريب الدقيق والتلاعب بالوزن والمواصفات.

وخلال الاجتماع أيضاً تمت مطالبة عناصر المستهلك بتكثيف الجهود خلال فترة موسم عيد الأضحى المبارك والمدارس ولاسيما ما يتعلق بمراقبة مواصفات وأسعار الألبسة والحلويات والسكاكر ومستلزمات المدارس من حقائب وقرطاسية وعدم الغش بالأغذية أياً كانت وسحب عينات باستمرار والتأكد من صحتها وسلامتها ومواصفاتها ومن صلاحياتها، إضافة إلى التأكيد على أن حملة التصدي للمواد المجهولة المصدر والمهربة ستستمر ولن نتساهل مع أي كان ممن يحاولون إدخال السموم إلى محلاتنا وبيوتنا.

::طباعة::