أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الوضع العام في سورية وتطوره الديناميكي يتعزز بصورة إيجابية.

وقالت زاخاروفا في مؤتمرها الأسبوعي اليوم في موسكو: إن الوضع العام في سورية وتطوره الديناميكي يتعزز بصورة إيجابية حيث تم في جنوب غرب سورية تدمير بؤر الإرهاب كلياً واستعيدت السيطرة على الحدود مع الأردن ويجري استكمال عملية المصالحة في المناطق المحررة من الإرهابيين.

وأضافت زاخاروفا: إنه وفقاً للأمم المتحدة سوف يتمكن مليونا مهجر تقريباً من العودة إلى سورية في الأشهر القادمة، مشيرة إلى أن الحكومة السورية قررت إنشاء لجنة خاصة بالمهجرين تنسق مع كل الجهات بهدف تأمين الظروف الملائمة لتسهيل عودتهم إلى وطنهم.

من جهة ثانية قالت زاخاروفا: إن إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران سيؤدي إلى نتائج سلبية طويلة الأمد على النظام العالمي كما أنها ستؤثر سلباً على الاستقرار في الشرق الأوسط مشيرة إلى أن الولايات المتحدة “تلوي أذرع” الشركاء الأوروبيين وتجبرهم على التخلي عن تعاون متبادل المنفعة مع إيران.

وتابعت زاخاروفا: “من الواضح أن المطالب الأمريكية بشأن أنشطة إيران النووية المشروعة ليست إلا ستارا لتصفية الحسابات السياسية معها تحت ذرائع مفتعلة”.

وجددت زاخاروفا التأكيد على أن روسيا لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي وستواصل الاسترشاد بأحكام قرار مجلس الأمن الدولي 2231 لافتة إلى أن المشاركين الآخرين ينوون العمل على الاتفاق على حد علم الجانب الروسي.

::طباعة::