تحرك فلاحي تشهده ساحة المحافظة هذه الأيام بغية إيجاد حل فوري وسريع للتفاح الذي بات خارج حسابات التسويق نتيجة تعرضه لأضرار فرضتها العوامل الطبيعية بسبب حبات البرد التي سقطت خلال شهر أيار ولاسيما إذا علمنا، وفق رئيس اتحاد فلاحي السويداء إحسان جنود، أن المؤسسة السورية للتجارة ترغب فقط باستجرار التفاح الخالي من العيوب لذلك وأمام هذا الواقع أصبح من الضروري البحث عن أبواب تسويقية بديلة للمنتج الذي تعرض لانتكاسة ولم يعد ضمن دائرة الإنتاج المعد للتسويق لرفضه من الجهات الراغبة بشراء التفاح علماً أن ٤٠% من إنتاج المحافظة يرزح تحت وطأة «العيوب» نتيجة الظروف الجوية مع العلم أن إنتاج المحافظة من التفاح يبلغ نحو ٧٠ ألف طن لذلك ووفق رئيس اتحاد الفلاحين فإن الحل الوحيد يكمن في الإسراع بتشغيل شركة عصير الجبل وإنهاء كل الإشكالات المحوقة بعملها لكونها باتت النافذة الوحيدة المنقذة لإنتاج الفلاحين من الضياع وتالياً انتشالهم من مستنقع الخسائر المالية.. فهل ستنجح المساعي الفلاحية التي يقوم بها اتحاد الفلاحين حالياً؟

::طباعة::