كثيرة هي الشكاوى التي تصل مكتب (تشرين) في السويداء عن واقع الطرق داخل وخارج المحافظة، والذي لا يسر خاطر المواطنين ولاسيما أصحاب السيارات والآليات العابرة بكل أنواعها والتي (يا غافل إلك الله) تقع في حفرة أو مطب مرتفع فيبدأ مسلسل تصليح آلياتهم وارتفاع تكلفة صيانتها وغلاء قطعها وهنا تكثر الاتصالات والشكاوى على تقصير مجلس المدينة ومديرية المواصلات الطرقية والتي بدورها لا تتأخر بصيانة الطرقات إلا أنها تشكو قلة الاعتمادات المالية وقدم الآليات المستخدمة في تزفيت وصيانة الطرق.

شوارع وأحياء المدينة لا تخلو من الحفر
حفر تزين الطرقات هذا ما قاله المواطن وسام عندما قدم لنا شكوى بهذا الخصوص وقد صور العديد من هذه الحفر بجواله الشخصي ليثبت كلامه، أما خلود فمعاناتها مع شوارع المدينة كبيرة جداً لأنها تملك سيارة وبسبب الحفر تحتاج زيارة الميكانيكي بين الحين والآخر وهي تتذمر من المصاريف الزائدة بسبب صيانة سيارتها ما جعلها تتصل بنا لإيصال تذمرها للجهات المعنية.
مجلس مدينة السويداء
وائل جربوع- رئيس مجلس مدينة السويداء وبعد عرض شكاوى المواطنين عليه قال: نحن كمجلس مدينة نتابع بشكل دائم حالة الطرق إلا أننا نقع في مشكلة مهمة وهي بعد أن يتم تزفيت أو صيانة الطريق تبدأ عمليات الحفر لأغراض الهاتف أو الصرف الصحي من قبل مبادرات فردية من دون التنسيق مع المجلس لذلك يظن البعض أن التقصير أو الإهمال يأتي من قبل مجلس المدينة، علماً أنه تم تنظيم /4/ قرارات أمانة مع مديرية الخدمات الفنية بقيمة 60 مليون ليرة سورية وذلك من أجل صيانة الطرق في كل أنحاء مدينة السويداء وحتى تاريخه نسبة التنفيذ فيه لم تتجاوز الـ 15%، كما تم إنهاء العمل بساحة الإطفاء بوحدة إطفاء السويداء بقيمة 9 ملايين ليرة سورية، إضافة لإنجاز الطبقة الثانية من طريق المحلق الغربي (طبقة الاهتراء) بدءاً من مفرق كناكر غرباً حتى انتهاء العقدة بطول 1كم بقيمة 50 مليون ليرة سورية والتعهد من قبل مؤسسة الإسكان العسكري.
الاعتمادات لا تكفي
بالنسبة للطرق الرئيسة التي تدخل ضمن المخطط التنظيمي، والكلام لجربوع، فهي بحاجة مد قميص إسفلتي على كامل عرض وطول الطريق وهي من اختصاص مجلس المدينة إلا أن الاعتمادات لا تكفي وأصبحت ضئيلة لتنفيذ هذه القمصان فالتكلفة كبيرة جداً لذلك نكتفي بأعمال صيانة لهذه الطرق بينما تتحسن الأحوال مثل (الطريق المحوري- الكورنيش الغربي- طريق الثعلة وطريق المشفى).
عقدة المشفى هي الأخطر
تعد عقدة المشفى الوطني من أخطر الطرق في محافظة السويداء وذلك بسبب ضيق الطريق وكثرة المحال التجارية والأكشاك والازدحام الشديد من سيارات ومارة فقليلة هي الأيام التي تمر من دون وقوع حادث مروري أو حالة دهس ومنذ عدة سنوات ونحن ننتظر حلاً لهذه العقدة من قبل الجهات المعنية، مدير فرع المواصلات الطرقية في السويداء- شامل الدعبل تحدث عن عقدة العقد قائلا: إنه في العام 2014 تم الاتفاق على أن تقوم المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بتنفيذ عقدة المشفى والتي تم إعداد دراسة لها من قبل مجلس مدينة السويداء، على أن يقوم المجلس بإزالة جميع العوائق من (استملاكات- كهرباء- مياه- محال تجارية) وتحقيق جميع الشروط اللازمة لتنفيذها وتم رفع كتاب ضمن خطة المواصلات للإدارة العامة في دمشق حيث جاء الرد من قبل مجلس الوزراء بإيقاف جميع عقود التنفيذ لعام 2014 وحتى اللحظة.
طرق مركزية منفذة
ولفت الدعبل إلى أن فرع المواصلات الطرقية قام بتنفيذ عدة طرق مركزية مهمة والبداية من طريق ظهر الجبل حيث وضع ضمن الخطة وتم تنفيذ 7كم منه وبخطة 2018 سيتم تنفيذ 6كم والبقية منه وهي 5كم ستنفذ ضمن الخطة 2019 وبذلك تكون قد تمت صيانته بشكل كامل، هذا العقد بقيمة 150 مليون ليرة سورية.
كما تم تنفيذ عقود صيانة لطريق القريا وتجهيزه وصيانته بالكامل ما يسمى (محور طريق القريا)، أما بالنسبة لطريق المزرعة قمنا، والكلام للدعبل، بتنفيذ صيانة طريق (السويداء- ولغا- المزرعة) وتنفيذ عقدي صيانة بقيمة 100 مليون ليرة سورية لأول الطريق من مدينة السويداء إلى ولغا والعقد الثاني ضمن قرية المزرعة.
طريق دمشق- السويداء القديم تم تنفيذ عقد صيانة بقيمة 200 مليون ليرة سورية اعتباراً من قرية ذكير حتى بلدة لاهثة إضافة لعقد ثان من لاهثة حتى مدخل المدينة.
طريق السويداء- صلخد- الحدود الأردنية تم تنفيذ عقد بقيمة 270 مليون ليرة صيانة كاملة داخل بلدة الكفر وكوع الكفر وحالياً يتم تنفيذ صيانة وتحسين منحنيات أفقية وشاقولية اعتباراً من مدينة صلخد باتجاه السويداء بطول 10كم وبقيمة 200 مليون ليرة، أما العقد الثالث وهو بقيمة 200 مليون ليرة سينفذ ضمن الخطة المستقبلية، علماً أننا لدينا خطة لصيانة وتحسين منحنيات أفقية وشاقولية لطريق يبدأ من الكفر باتجاه السويداء حتى نهاية تنظيم قرية الرحى ضمن خطة 2019.
إضافة لتنفيذ تحويلات طرقية من معبر لاهثة – المتونة وحالياً يتم التعاقد عليها مع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية.
كما تم توسيع وصيانة طريق مردك- شهبا وخلال مدة قصيرة سيتم تسليم المشروع بالكامل والانتهاء منه حيث وصلت قيمة المشروع إلى 200 مليون ليرة سورية.
عقد بقيمة 800 مليون ليرة
وأشار الدعبل إلى ضرورة التحضير للبدء بأعمال عقد رقم /66/ للعام 2014 مع صدور موافقة رئاسة مجلس الوزراء على استكمال تنفيذه والعقد يبدأ اعتباراً من مثلث بكا وصولاً إلى دوار المسطرة على الحدود السورية- الأردنية بقيمة 800 مليون ليرة سورية وبطول 12.5 كم، مضيفا أنه يتم حالياً صيانة الأعمال الصناعية (عبارات – جسور) لجميع الطرق المركزية وذلك بقيمة 107 ملايين ليرة سورية.
شاخصات مرورية مهملة
تفتقد مواقع كثيرة وجود شاخصات مرورية ولاسيما خارج مدينة السويداء على الطرق الرئيسة والمركزية وإن وجدت تكون مهملة أو غير واضحة وكنا نظن أن السبب هي عمليات تزفيت وصيانة الطرق التي تؤدي أغلب الأحيان إلى ضياع الشاخصة أو إهمالها من قبل العاملين إلا أن رئيس مجلس المدينة وائل جربوع بيّن لنا السبب وهي صعوبة تنفيذ وتصنيع تلك الشاخصات والسبب غلاء أسعارها وعدم قدرة المجلس على صناعتها وتوزيعها ضمن المدنية، بدوره الدعبل قال: إن لدى الفرع مهندسين منفذين وكل مهندس مسؤول عن محور معين مهمته جرد الطرق للاهتمام بالإشارات المرورية والشاخصات ولاسيما على الطرق العامة وأي نقص في هذه الإشارات تتم موافاة الإدارة العامة لكي يتم تصنيعها ومن ثم القيام بتنفيذها، لافتاً إلى أن هذه الإشارات والشاخصات تتعرض للسرقة والتلف من قبل بعض المخربين.
قيد الإنجاز
من المشاريع التي قيد الانجاز والتي أصبحت بحاجة للاستبدال بسبب القدم مشروع صرف صحي وتالياً أصبحت تشكل خطراً على بيوت المواطنين بأنحاء مختلفة من مدينة السويداء، كما تم الإعلان عن مشروع تنفيذ خطوط صرف صحي على ساحة المدينة بقيمة 40 مليون ليرة إضافة للإعلان عن تنفيذ مد قمصان وإنشائها بقيمة 40 مليون ليرة أيضاً، وتعبيد مقاطع من الكورنيش الغربي العقد /2/ لعام 2018 بقيمة 8 ملايين ليرة وتعبيد مقاطع من المتحلق الغربي لعام 2013، وهناك حاجة ماسة لأعمال العقد المرورية (عقدة المشفى- عقدة سالي – عقدة الشرطة العسكرية- عقدة مفرق كناكر) وطرق فرعية داخل المدينة علماً أن جميع الدراسات جاهزة لهذه المشروعات ولكن لا تتوافر الاعتمادات اللازمة لدى مجلس مدينة السويداء.
وبين جربوع أنه يتم التنسيق ما بين مجلس المدينة وكل الدوائر الخدمية (مياه- كهرباء- صرف صحي…) في حال الرغبة في تنفيذ مشروعات من قبلنا كمجلس، إنما المشكلة التي تحدث في السويداء وعلى ساحة القطر أعمال الصيانة والإصلاح لجميع الدوائر التي لا يمكن التخمين في حال ورود أخطاء ما يوصلنا في النهاية لضرورة اختراق الزفت من أجل الإصلاح وهذه المشكلة تحتاج حلاً جذرياً وجمع كل الخدمات في إنفاق خدمة وهذا يحتاج كلفاً مادية هائلة، ما نحتاجه فقط قرار من الحكومة لتلافي الخطأ، أما بالنسبة للمجبول الإسفلتي أشار جربوع إلى أن للمجبول عدة مواصفات فنية للطرق حيث يتم أخذ عينة منها وتحول لنقابة المهندسين للتحليل ومن ثم تتم موافاة مجلس المدينة بتقرير فني أو نتيجة التحليل ومدى مطابقته مع الشروط الفنية للبدء بالعمل به.
قانونية العمل
عند إعلان مجلس المدينة عن أي مشروع من المفترض أن يتضمن هذا المشروع كل الشروط الفنية والمالية والقانونية للعقد ومدة العقد وأي مخالفة لأحد المتعهدين يقول جربوع تتم محاسبته وتوقيفه عن العمل عن طريق لجان مشرفة وعند استلام المشروع من قبل لجنة الاستلام المؤقت يتم استلامه حسب الشروط الواردة في العقد وبعد مرور عام على تنفيذ العقد يتم استلام المشروع استلاماً نهائياً من قبل لجنة ثانية مختصة طبعاً هذا في حال ظهور أي خلل بالعقد، أما بالنسبة للآليات يتم تنفيذ أعمال الطرق عن طريق إعلان مناقصات ومن ثم التعاقد إما مع القطاع العام أو الخاص حسب شروط العقد وعلى من ترسو عليه المناقصة.
صعوبات واقتراحات
وعرض الدعبل صعوبات العمل التي تتمثل بنقص الكادر الفني والإداري في فرع المواصلات الطرقية في السويداء إضافة لضرورة تأمين مبنى خاص بالمواصلات الطرقية لكونه يعاني قلة وضيقاً في المكان الموجود فيه حالياً، إضافة لتأمين سيارات لأجهزة الإشراف على المشروعات، كما يعاني أهم مشكلة تواجه الفرع وهي قدم آليات القطاع العام والمطالبة بآليات جديدة تفي بالغرض ورصد الاعتمادات اللازمة والعمل على تنفيذ الخطط الموضوعة من قبل الفرع.
بدوره جربوع قال: هناك حاجة ملحة لتنفيذ مشروعات استثمارية لدعم موارد مجلس المدينة وتشغيل أكبر عدد ممكن من الأيدي العاملة حيث تم تقديم مقترح لـ 4 مشاريع استثمارية من أجل دعم المجلس لتنفيذها ولكن للأسف وحتى تاريخه لم يردنا رد من قبل وزارة الإدارة المحلية والمشاريع هي

1- مشروع تنفيذ معمل لبيرة التفاح

2- مشروع لتأهيل مدخل مدينة السويداء لجهة المنطقة الصناعية

3- مشروع تنفيذ مول تجاري بأرض المسلخ القديم

4- مشروع تعبئة أسطوانات إطفاء الحريق في مقر وحدة إطفاء السويداء.
مشاريع مطلوب إدراجها في الخطة 2019
بين مدير فرع المواصلات الطرقية لنا خلال لقائنا به بعض من المشاريع الذي يأمل أن تندرج ضمن الخطة الاستثمارية للمؤسسة خلال العام 2019 في فرع السويداء ومنها: مشاريع صيانة وتحسين مقطعين من طريق دمشق- السويداء الجديد من بداية الحدود الإدارية لمحافظة السويداء في مواقع متفرقة الأول بتكلفة تقديرية أولية 150 مليون ليرة ومدة التنفيذ 150 يوماً تقريباً وبطول 6كم، أما الثاني بتكلفة تقديرية 160 مليون ليرة ومدة التنفيذ 200 يوم بطول 5كم.
إضافة لصيانة وتحسين طريق السويداء ـ صلخد بتكلفة تقديرية أولية 200 مليون ليرة ومدة التنفيذ 150 يوماً وبطول 6كم، وصيانة وتحسين المقطع الأخير من طريق السويداء ـ ظهر الجبل ـ ساله بطول 5كم ومدة التنفيذ 150 يوماً، إضافة للعديد من الطرق التي تحتاج صيانة.
وأخيراً وللوقوف إلى جانب المواطنين ومجلس المدينة وفرع المواصلات الطرقية نطالب بتوافر الاعتمادات المالية ورفد الأيدي العاملة لتحسين واقع الشبكة الطرقية في محافظة السويداء، فعدم الإسراع في صيانة وتزفيت الطرق وطمر الحفر سيتسبب في زيادة الحوادث وضرر للسيارات والآليات فمتابعة الجهات المسؤولة ومعالجة المشكلة من بدايتها سيترك أثراً طيباً لدى مستخدمي الطريق..

تصوير: سفيان مفرج

طباعة
عدد القراءات: 17