طموح وأداء جيد وتحقيق نتائج إيجابية.. جميعها عناوين بارزة تحملها معها بعثة منتخبنا الوطني بكرة السلة تحت ١٨عاماً التي غادرتنا إلى تايلاند للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي تنطلق منافساتها بمشاركة منتخبنا ضمن مجموعته التي تضم منتخبات كوريا الجنوبية والصين تايبيه والهند، ويتطلع منتخبنا للفوز بأي مباراة ضمن مجموعته لبلوغ الدور الثاني «حسب نظام البطولة».
وتألفت بعثة منتخبنا من: جمال الترك رئيساً للبعثة وهيثم جميل مدرباً وطنياً وجان مخول مساعداً للمدرب وأديب أتاسي إدارياً وانس شعبان معالجاً ووسام زين حكماً و١٢ لاعباً سيمثلون المنتخب الوطني وهم: عمار الغميان هشام عرواني وناظم قصاص وجورج نونو وجورج صباغ وغيث الأيوبي ومحمد عبد النبي وكرم حلاق وحمزة الزعيم والياس عازارية واحمد حبش وميشيل غيث.
ويبدأ منتخبنا مبارياته يوم الأحد المقبل بلقاء منتخب كوريا الجنوبية، بينما يلتقي يوم الاثنين الصين تايبيه وينهي مبارياته في الدور الأول بلقاء نظيره الهندي.
مدرب منتخبنا الوطني هيثم جميل قال في تصريح لـ «تشرين»: إن المنتخب وصل إلى جهوزية جيدة بعد إجراء معسكر داخلي منذ أكثر من شهر تقريباً وكذلك شاركنا ببطولة دورة بيروت الدولية وكانت مفيدة لجهة الاحتكاك مع الفرق الخارجية وكسب المزيد من الخبرة، مشيراً إلى أن المنتخب يضم خامات جيدة لكن واجهته بعض الصعوبات، منها: إن بعض اللاعبين من طلاب الشهادة الثانوية والتكميلي لم يلتحقوا بصفوف المنتخب.
وأضاف أن طموح المنتخب هو تقديم أداء جيد في البطولة وتحقيق نتائج إيجابية والفوز في أي مباراة.. أعيننا على مباراة الهند لبلوغ الدور الثاني للبطولة مع أفضل ١٢ منتخباً من آسيا والفوز في مباريات هذا الدور إن أمكن لكون المنافسة صعبة بوجود منتخبات قوية مثل إيران وأستراليا حيث تملك الإمكانات وما يؤهلها للمنافسة على لقب البطولة.
والجدير ذكره أن مشوار تأهل منتخبنا تحت ١٨عاماً إلى نهائيات كأس آسيا جاء بعد فوزه على منتخبات الأردن بنتيجة ٦١/٦٧ نقطة وعلى العراق بعد التمديد بنتيجة ٩٧/١٠٤ نقطة وخسارته أمام إيران ١٠٦/٤٧ نقطة وأمام لبنان ٨١/ ٥١ نقطة ضمن بطولة غرب آسيا التي أقيمت في العاصمة الأردنية عمان ليحتل المركز الثالث وهو المركز الذي حصل عليه في ذهاب البطولة ذاتها التي جرت في إيران بعد فوزه على العراق ٧١/ ٧٢ نقطة, وعلى الأردن ٦١/٨٢ نقطة وخسارته أمام إيران ١١٤/٤٩ نقطة ولبنان ٧٢/ ٤٦ نقطة.

::طباعة::