آخر تحديث: 2020-10-25 18:40:27

 “الإندبندنت” تطلق مواقع جديدة بتمويل شركة سعودية مرتبطة بـ ابن سلمان

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

أعلنت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن اتفاق ترخيص حصري مع أكبر دار نشر في الشرق الأوسط (المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق) سيؤدّي إلى إنشاء أربع خدمات إخبارية جديدة عبر الإنترنت.

وزعمت الصحيفة أن المواقع الأربعة ستقدّم أخباراً وتحليلات عالية الجودة ومستقلّة عن الشؤون العالمية والأحداث المحلية، وستُنشر باللغات العربية والأوردية والتركية والفارسية، وسيحتوي كل موقع على ترجمات مباشرة لمقالات من “إندبندنت”، إلى جانب فرق من صحفييين تابعين للمجموعة السعودية مقرّهم لندن وإسلام آباد وإسطنبول ونيويورك.

وستكون ملكيّة وتشغيل المواقع الجديدة -المسمّاة إندبندنت أرابيا، وإندبندنت أوردو، وإندبندنت تركش، وإندبندنت بيرجن- تابعة للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.

كما زعمت “الإندبندنت” أن جميع الممارسات التحريرية والمخرجات سوف تتطابق مع المعايير ذات الشهرة العالمية، ومدوّنة قواعد السلوك والروح الراسخة للصحيفة.

في السياق, كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، عن شراكة بين صحيفة “اندبندنت” البريطانية، مع المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق (SRMG)، مشيراً الى أن “المجموعة المرتبطة بعائلة بني سعود، والتي تروج للنظام السعودي سوف تمتلك المواقع الأربعة الجديدة”،

ووفقاً للموقع فإن المستثمر السعودي سلطان أبو الجديل جلب العام الماضي نحو ثلث أسهم الإندبندنت، ما أثار المخاوف بشأن استقلال الصحيفة، التي يمتلكها الملياردير الروسي أفغيني ليبيديف.

ونوّه موقع “ميدل إيست آي” إلى أنه لا يمكن فصل علاقات الشركة السعودية (SRMG) بسلطات بني سعود، موضحاً أنه حتى العام الماضي، ترأس الشركة بدر بن عبدالله، المقرب من ولي عهد بني سعود محمد بن سلمان، ويشغل حالياً بن عبدالله منصب “وزير الثقافة” في مملكة بني سعود.

ومن أبرز منشورات الشركة صحيفة “الشرق الأوسط”، ومجلات مثل ”سيدتي”، وظلت لسنوات مملوكة من قبل سلمان بن عبدالعزيز، ويتردد أنها تتبع بشكل مباشر الآن نجله محمد بن سلمان.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق المواقع الجديدة في وقت لاحق من هذا العام، في حين ستواصل “الإندبندنت” حالياً نشر محتواها حصرياً بالإنكليزية.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed