آخر تحديث: 2020-10-25 19:31:56

ابن سلمان يحسب تحركاته خوفاً من الاغتيال

التصنيفات: رصد,سياسة

كشف حساب “العهد الجديد” بأن ولي عهد نظام بني سعود محمد بن سلمان أصبح متيقناً بأنه سيتم اغتياله على يد أحد إخوانه أو أحد أمراء بني سعود، مشيراً إلى أن تمني اغتيال ابن سلمان أصبح يتكرر مؤخراً بين الكثير من الأمراء.

وقال “العهد الجديد” في تدوينات له عبر حسابه على “تويتر” : يتكرر بين الأمراء أحاديث (تمني) اغتيال ابن سلمان والتخلص منه، والكلام تجاوز الدوائر المحددة إلى شبه العلن، كما أنه معروف عند ابن سلمان جيداً، ويعي أن أقرب الناس ناقم عليه ويسعى إلى قتله، لذلك هو الآن لا يُقابل أحداً شخصياً إلا نادراً (حتى اشقائه)، أما أعماله فيقضي معظمها عبر الهاتف.

وأضاف في تدوينة أخرى: ابن سلمان يتوقع أن استهدافه وقتله بالدرجة الأولى سيكون على يد أحد اخوانه من أبناء الملك، ويتوقع بالدرجة الثانية أن يكون على يد أمير من الأسرة، أما غيرهم فقد جعلهم جميعا في المرتبة الثالثة، من حيث الخطورة والاستهداف، وبسبب هذا أصبح “موسوس” ويحيط نفسه بتدبير أمني شديد في التعقيد.

وكان مصدر مطلع ومقرب من العائلة الحاكمة في السعودية قد كشف ان حادثة قصر الخزامي كانت عملاً مسلحاً لأهداف سياسية من دائرة الحكم وليس عملاً إرهابياً عادياً أو واقعة طائرة “درونز” كما ادعت السلطات حينها , وان بن سلمان أصيب برعب شديد بات يؤثر بقراراته وحياته بشكل فعلي الآن.

وأكد المصدر أنه ترتب عن الهجوم تغييراً كاملاً في حياة بن سلمان، فهناك كتمان حول تنقلاته، وحول نوعية الحراسة التي يعتمدها وبالكاد هي سعودية فقد أصبحت غربية، إضافة الى أنه لم يعد يرد على الهاتف شخصياً إلا في حالات نادرة حتى لا يعرف أحداً بالضبط تحركاته ومكان تواجده.

ووفقاً لما نقلته صحيفة “رأي اليوم”، فقد قامت جهات غربية بتقديم نصيحة الى بن سلمان، وطالبته بالتقليل من الظهور والتقليل من المبادرات وتجنب القرارات التي ستخلق له مزيداً من الأعداء داخل الأسرة الحاكمة ومحيطها ووسط الشعب.

طباعة

التصنيفات: رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed