ختمت بلجيكا مشاركتها المونديالية الأفضل في تاريخها بتحقيق المركز الثالث في إنجاز غير مسبوق للكرة البلجيكية بعد الفوز على إنكلترا بهدفين نظيفين في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.
منتخب بلجيكا تفوق على جيله السابق الذي حقق المركز الرابع في مونديال 1986 مسجلاً اسمه بأحرف من ذهب في سجلات التاريخ المونديالي ومحققاً العديد من الأرقام القياسية، ويكفي منتخب بلجيكا فخراً أنه خسر مباراة واحدة فقط في المونديال كانت أمام فرنسا في نصف النهائي وحقق الفوز في ست أخرى، كما خسر مباراتين فقط من 27 مباراة خاضها تحت قيادة مدربه الإسباني روبرتو مارتينيز فاز في 20 منها وتعادل في 5، ومع تسجيل مونييه الهدف الأول في شباك الإنكليز بات عدد هدافي بلجيكا في المونديال 10 لاعبين لتعادل الرقم القياسي المسجل باسم إيطاليا في مونديال 2006 وفرنسا في مونديال 1982، علماً أن هدف مونييه الذي سجل في الدقيقة (3:37) هو أسرع أهداف بلجيكا في تاريخ كأس العالم، كما أنه أسرع الأهداف في شباك إنكلترا في تاريخ البطولة أيضاً.
في المقابل، ورغم اقتناع مشجعيه بالوصول لنصف النهائي، فشل منتخب إنكلترا في تحقيق المركز الثالث للمرة الثانية في تاريخه بعد خسارته في مونديال 1990 على الرغم من أن مباراة بلجيكا كانت احتفالية للإنكليز وحملت الرقم 100 لهم في البطولات الكبرى، 69 منها في كأس العالم.
لكنها كانت المرة الأولى التي يخسر فيها منتخب إنكلترا مباراتين متتاليتين منذ حزيران 2014، عندما خسر أمام إيطاليا والأوروغواي في كأس العالم 2014، كذلك هي المرة الأولى التي يخسر فيها منتخب إنكلترا ثلاث مباريات في نسخة واحدة من كأس العالم.

print