أمنت وحدات من قواتنا المسلحة منطقة غرز الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مدينة درعا بما فيها السجن المركزي وصوامع الحبوب ووحدة تعبئة الغاز بشكل كامل بعد أن تم تحريرها من دنس المجموعات الإرهابية أول من أمس.
وصرح قائد ميداني عند صومعة الحبوب في غرز لـ«تشرين»: بعد السيطرة على بلدتي أم المياذن والنعيمة والنقاط الحدودية مع الأردن وقطع طرق الإمداد عن الإرهابيين تم التقدم والسيطرة على المنطقة بعد فرار الإرهابيين أمام ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة على أماكن وجودهم، لافتاً إلى أنه تم ضبط دبابة وعربة «بي إم بي» وقواعد «م د» وقواعد «دوشكا» وألغام وذخيرة متنوعة ومناظير ليلية في الموقع، مبيناً أن الإرهابيين كانوا حولوا الصومعة إلى مقرات لهم يستهدفون منها المواطنين الأبرياء ومواقع الجيش في مدينة درعا.
كما قال ضابط في قوى الأمن الداخلي عند السجن المركزي بمنطقة غرز: بفضل تضحيات قواتنا المسلحة البطلة وقوى الأمن الداخلي تم دخول سجن درعا المركزي بعد تحريره من براثن الإرهابيين الذين كانوا حولوه إلى ما يسمى «محكمة دار العدل» التي تضم «محاكم وديوان نيابة» وغيرها ويأتون إليه بالمختطفين والمعتقلين، وهناك وثائق كثيرة تبين مدى إجرامهم لتنفيذ الإعدامات والرمي بالرصاص لكل من يخرج عن نهجهم التكفيري الظلامي الإجرامي، لافتاً إلى أنه تم تمشيط الموقع بالكامل وتأمينه كما جرى التثبيت في المنطقة والسجن ووضع الحراسات اللازمة.
وأكد عدد من المقاتلين لـ«تشرين» إصرارهم على التضحية والفداء على مختلف الجبهات وتحقيق الانتصار تلو الانتصار حتى تحرير كل شبر من تراب الوطن، مشددين على أن الوطن لا تصونه إلا دماء أبنائه الزكية، وقالوا: الرحمة لرفاقنا الشهداء والشفاء العاجل للجرحى.
ولدى استطلاع «تشرين» للموقع تبين أن عدداً من خلايا الصومعة قد تضرر وتخربت تجهيزاتها ومعداتها، وكذلك هناك خراب كبير في السجن المركزي بفعل المجموعات الإرهابية.

العثور على أسلحة من مخلفات الإرهابيين بينها عربة بريطانية وقواعد لإطلاق صواريخ أميركية

إلى ذلك عثرت وحدات من الجيش العربي السوري أثناء تمشيطها القرى والبلدات المحررة بريف درعا على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة من بينها عربة بريطانية وقواعد لإطلاق صواريخ «تاو» أميركية الصنع من مخلفات الإرهابيين.
وذكر مراسل (سانا) الحربي أن وحدة من الجيش واصلت تمشيط ريف درعا الجنوبي وصولاً إلى الحدود الأردنية باتجاه معبر نصيب وعثرت خلال عملية التمشيط على مستودعات كبيرة من الأسلحة والذخائر الثقيلة إضافة إلى عربة بريطانية الصنع داخل أحد أوكار الإرهابيين.
وفي ريف درعا الشرقي أشار أحد القادة الميدانيين إلى أن وحدات من الجيش عثرت في مستودعات وأوكار للمجموعات الإرهابية تحت الأرض على قواعد لإطلاق صواريخ «تاو» وعربات مصفحة أميركية الصنع وأخرى مركب عليها مدفع رباعي 14,5 و57 و30 إضافة إلى دبابات وقواذف «ب9» و«ب10» ومضادات طيران.
وبيّن القائد الميداني أن من بين المضبوطات عدداً كبيراً من قواذف الهاون 120مم و82مم و60مم وذخائر متنوعة وقواذف «آر بي جي» وقناصات إضافة إلى حفارة كان الإرهابيون يستخدمونها في حفر الأنفاق لتسهيل تنقلاتهم والاحتماء من ضربات الجيش العربي السوري.
وتتابع وحدات الجيش عمليات تمشيط القرى والبلدات التي تم تحريرها من الإرهاب بريف درعا لتأمينها ورفع مخلفات التنظيمات الإرهابية حفاظاً على حياة المدنيين وعثرت خلال إنجاز أعمالها على كميات كبيرة من الذخيرة والقذائف المتنوعة وعدد كبير من الأسلحة بعضها أميركي وإسرائيلي الصنع وعلى عربات مدرعة ودبابات وناقلات جند ومستودعات أدوية ومشاف ميدانية للتنظيمات الإرهابية.

::طباعة::