آخر تحديث: 2019-12-13 19:01:13
شريط الأخبار

3 مليـارات ليرة لإعادة تأهـيل الخدمات في الغوطة الشرقية

التصنيفات: محليات

خصصت محافظة ريف دمشق أكثر من 3 مليارات ليرة لتنفيذ مشاريع إعادة الإعمار في الغوطة الشرقية من أصل المبلغ المخصص من مجلس الوزراء لإعادة الإعمار في محافظة ريف دمشق والبالغ 5 مليارات ليرة، كمرحلة أولى، وسيتم توزيعها حسب الأولويات لكل الجهات التابعة لوزارة الإدارة المحلية والبيئة، كما تم تخصيص 200 مليون ليرة أمس لإعادة تأهيل الخدمات في بلدة المليحة، جاء ذلك خلال جولة قام بها المهندسان وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أحمد القادري ومحافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم يرافقهما أعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة وجميع مديري المؤسسات الخدمية بالمحافظة.
وكانت الجهات المختصة قدرت حجم الأضرار في منطقة الغوطة الشرقية بنحو 500 مليار ليرة، إضافة إلى 170 مليار ليرة أضرار منظومة الكهرباء في مناطق المحافظة، ومع ذلك فإن ورشات المحافظة تعمل على إعادة الخدمات، وعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق التي دمرها الإرهاب خلال الفترة الماضية، كذلك تعمل المحافظة على تشكيل لجنة للمتابعة وإجراء الكشوف اللازمة لكل قطاعات البلديات، مع العمل على إدخال كل المواد التي يحتاجها المواطن.
وبعد جولة لهما على معظم بلدات الغوطة الشرقية ابتداء من المليحة – زبدين – مرج السلطان – دير العصافير – بزينة – النشابية – ميدعاني – ميدعا – البحارية – الغريفة – العبادة – حران العواميد – البلالية – الأحمدية – العتيبة – دير سلكان – الغسولة – الكفرين – جديدة الخاص – تل مسكن – وأخيراً كان هناك لقاء جماهيري في بلدة الهيجانة بيّن الوزير والمحافظ أنه يتم حالياً تجهيز الكشوف لكل الأعمال الضرورية وتقديم ما هو إسعافي إلى أن يتم حل ومعالجة المشكلات والصعوبات التي تقف أمام تحقيق وتأمين احتياجات المواطنين، وفيما يتعلق بإزالة الأنقاض تم توزيع الأعمال على القطاعات العامة، منها ما تم البدء به ومنها ما هو في انتظار عودة الأهالي للمباشرة بالأعمال, حيث تم التأكيد على أن الأعمال بدأت اعتباراً من يوم أمس حيث سيتم فتح الشوارع وإزالة الردميات والأنقاض منها، كذلك يجب أن تكون كل العقود جاهزة للمباشرة بالعمل من قبل الشركات العامة.
وبيّن الوزير والمحافظ خلال اللقاء الجماهيري مع وجهاء أهالي الغوطة الشرقية في بلدة الهيجانة أنه تم تكليف مدير شركة كهرباء ريف دمشق خلدون حدة بدراسة تأهيل الشبكة الكهربائية، وتكليف مدير تربية الريف ماهر فرج لتأهيل المدارس، والموافقة على استئجار آليات للنظافة والعمل على إعادة خطوط النقل الداخلي، إذ تم التأكيد على ضرورة البدء بأعمال الكهرباء، حيث أكدت المصادر أنه خلال أيام ستكون الكهرباء متوفرة، وتدريجياً ستشهد الغوطة تحسناً بالكهرباء بشكل كبير، كذلك تكليف مدير الخدمات الفنية بالمحافظة المهندس غسان الجاسم بإعادة تأهيل الخدمات وفتح الطرقات وترحيل الأنقاض.
أما بالنسبة لمشاريع الصرف الصحي فسيتم وضع كشف لكل المناطق ليتم معالجة الموضوع وكل بلدية ستقوم بترميم ما يلزم، كما سيتم ترميم المراكز الصحية التي لم تشملها موازنة وزارة الصحة، من محافظة ريف دمشق، كذلك تفعيل خطوط النقل وعودة السرافيس إلى المناطق حال عودة الأهالي وسيتم الإيعاز لرفد هذه المناطق بباصات نقل داخلي، مع تفعيل العيادات الشاملة، ناهيك عن رفد البلديات بالجرارات وسيارات القمامة التي تم توزيع عدد منها على البلديات، إضافة إلى ذلك فإن البلديات التي يكون لديها زيادة في الآليات سيتم وضعها برسم الإعارة للمساهمة والمساعدة بتخديم مناطق وبلديات أخرى، والتعاون مع البلديات لتسريع العمل وعودة الغوطة الشرقية إلى ألقها.
وفيما يتعلق بالشق الزراعي بينت وزارة الزراعة أن هناك اهتماماً بالثروة الحيوانية، والعمل على تسهيل إجراءات القروض، مع توزيع البذار والحبوب بشكل مجاني، وتقديم الغراس بشكل مجاني كما حصل في الزبداني، إذ تم تكليف مديرية الزراعة في محافظة ريف دمشق بحصر الأضرار الزراعية، منوهة بأنه تم تأمين 336 طناً من بذار القمح، كذلك تأمين 3150 منحة بذار وخضر ومحاصيل صيفية، إضافة إلى الزراعات الأسرية، كذلك تأمين 5 آلاف غرسة أشجار مثمرة. ولم تتوقف مساعي المحافظة بمختلف المجالات، حيث تم تأمين غرف مسبقة الصنع في الغزلانية لتعليم الأطفال وتوزيع 300 مقعد دراسي و6600 حقيبة مدرسية، واستكمال مركز خدمة المواطن فيها، وتخديم كفرين بشبكة لاسلكية، كما تم التعاقد على 3000 جرار من إيران و2000 جرار من الصين.

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed