جدد الشيوخ ووجهاء القبائل والعشائر العربية في محافظات إدلب وحماة وحلب خلال اجتماعهم أمس في قرية وريدة الضاهر شرق بلدة أبو الضهور بريف إدلب وقوفهم خلف الجيش العربي السوري حتى إنهاء الوجود الإرهابي بجميع مسمياته من كامل المناطق السورية.
ووجه المجتمعون الشكر لرجال الجيش على بطولاتهم وتضحياتهم في حربهم المتواصلة على الإرهاب التي أثمرت تحرير مئات القرى والبلدات من دنس الإرهابيين ومن ثم إعادة آلاف المهجرين إلى منازلهم بعد تأمينها بشكل كامل من مخلفات الإرهابيين.
ونقلت «سانا» عن الشيخ أحمد المبارك شيخ عشيرة بني عز قوله: نوجه الشكر العميق لقوات الجيش العربي السوري التي حررت ناحية أبو الضهور وعشرات القرى المحيطة بها وأعادت الأمن والأمان لربوع هذه القرى والتي ساهمت في إعادة الأهالي المهجرين منذ سنوات إلى قراهم وبلداتهم.
بدوره أشار الشيخ خالد الضاهر عضو مجلس الشعب إلى أن عشائر محافظة إدلب ريفاً ومدينة يعاهدون الوطن بأن يكونوا سنداً مخلصاً لقوات الجيش العربي السوري التي قدمت الدماء الزكية على تراب ريف المحافظة الشرقي لتعيد الحياة إلى هذه القرى التي دنسها الإرهاب.
من جانبه دعا اللواء ممثل القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في اجتماع وجهاء العشائر من غرر بهم من السوريين للعودة إلى جادة الصواب، مؤكداً عزم الجيش العربي السوري على إعادة الأمن والأمان إلى جميع المناطق السورية.
الجدير بالذكر أن الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة أنجز في شباط الماضي عملياته القتالية في أرياف حماة وحلب وإدلب وحرر خلالها عدداً كبيراً من البلدات والقرى والمزارع بما في ذلك مطار أبو الضهور لينهي بذلك وجود تنظيم «داعش» الإرهابي في محافظتي حماة وحلب ويقضي على معظم إرهابيي «جبهة النصرة» في ريف حلب الجنوبي.

::طباعة::