جدّد الرئيس الإيراني حسن روحاني التأكيد على أن سياسة بلاده مبنية على التعاون والحوار لتسوية الأزمات الإقليمية لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها بما يخدم جميع شعوبها.

وأشار روحاني خلال اتصال هاتفي تلقاه من أمير مشيخة قطر تميم آل ثاني إلى السياسات الخاطئة التي يتبعها النظام السعودي تجاه قضايا المنطقة وقال: إننا نعتبر السياسات المغامرة التي تنتهجها بعض دول المنطقة سياسات خاطئة ونعتقد أن استمرار هذه الوتيرة سيضاعف بالتأكيد من المشاكل الراهنة في دول المنطقة ومن بينها فلسطين وسورية واليمن.

ودعا روحاني دول المنطقة إلى إطلاق مبادرات سياسية للمساعدة في إرساء الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة، محذراً من عواقب عدوان مرتزقة التحالف الذي يتزعمه النظام السعودي على ميناء الحديدة اليمني والذي سيؤدي لوقوع كارثة إنسانية في اليمن، لافتاً إلى معاناة الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال الإسرائيلي مؤكداً أهمية دعم الدول الإسلامية الجماعي لتخفيف آلام الفلسطينيين.

::طباعة::