تشرين- رصد:
أكد تقرير إسرائيلي أن يائير نتنياهو نجل رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هو سبب الأزمة التي حدثت بين المكسيك و«إسرائيل»، إذ إنه وقف وراء «التغريدة» التي كتبها والده في موقع «توتير» داعماً فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يخص قراره ببناء جدار فاصل مع المكسيك.
ونقلت مواقع إخبارية عربية أن التقرير تضمن ما وصف بالـ«شهادات» أكدت أن يائير ضغط على والده كي يقوم بكتابة «تغريدته» التي أثارت عاصفة دبلوماسية مع المكسيك التي اعتبرت التصريحات تدخلاً في شؤونها الداخلية، ولا يفترض أن تكون لـ«إسرائيل» علاقة بها.
وبيّن التقرير أن أكثر قرارات نتنياهو إثارة للجدل، تم اتخاذها تحت ضغط ابنه يائير، مشيراً إلى أن «التغريدة» المثيرة للجدل أُرسلت على الرغم من معارضة بعض مستشاري نتنياهو لها، ومن بين المعارضين المستشسار السياسي يوناتان شاختر ومدير مكتب نتنياهو يوآف هوروبيتس.
وثمة من رأى بموقف نتنياهو محاولة للتدخل بالسجال السياسي الذي تشهده أميركا حيال أجندة ونهج وسياسية الرئيس ترامب، حيث يعتقد البعض أن نتنياهو بهذه الكلمات والموقف أقحم ذاته بالأزمة الدبلوماسية التي تفجرت بين واشنطن والمكسيك عقب القرار ببناء الجدار، تلك الأزمة التي أسفرت عن إلغاء اللقاء الذي كان مزمعاً ما بين الرئيس المكسيكي والرئيس الأميركي، الذي صرَّح أنه استلهم فكرة بناء الجدار مع المكسيك من «إسرائيل».
متابعة: سامر اللمع

print