بطاقات تعريفية وشخصية سيحملها المرضى المزمنون المسجلون لدى وزارة الصحة خلال فترة قريبة لتوثيق البيانات المتعلقة بهم ومراحل علاجهم وتنظيم عملية صرف الدواء وضبطها.

وأوضح مدير الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة الدكتور أحمد ضميرية أنّ البطاقة الشخصية ستحمل معلومات أساسية عن المريض مع إشارة واضحة لمرضه كالسكري أو الناعور أو التلاسيميا وغيره لتساعد أيّ فريق طبي للتعامل معه بشكل سليم ومراعاة وضعه الصحي في حال تعرضه لحادث أو أي طارئ.

أما البطاقة التعريفية فبيّن ضميرية أنّها أشمل وتتضمن بيانات عن المريض وملاحظات الطبيب في كل زيارة للمركز الصحي أو المشفى ومواعيد الزيارات اللاحقة ونتائج كل التحاليل والفحوص الاستقصائية التي يجريها والأدوية الموصوفة له.

وذكر ضميرية أنّ هذا الإجراء يهدف لضمان سلامة المريض وتعايش أفضل مع حالته فضلاً عن أنّه يضبط أعداد المرضى المزمنين المسجلين في الوزارة وعملية صرف الدواء ويمنع الهدر وبالتالي وصول الدواء لأكبر شريحة ممكنة واستفادة الجميع بشكل عادل.

print