أعرب وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد عن استبشار السوريين باستقبال عيد الفطر السعيد هذا العام مع إشراقة الأمل لبلدنا الحبيب سورية بأن النصر على الإرهاب بات قريبا والقضاء على آخر معاقله بات محسوما.

وأشار الوزير السيد في كلمة متلفزة اليوم بهذه المناسبة إلى أن العيد يحمل في طياته الفرح والبهجة بالنصر الذي يخطه جيشنا العربي السوري الباسل مسطرا ملاحم البطولة والتضحية والفداء.

واعتبر وزير الأوقاف أن عيد الفطر المبارك هو عيد صيام رمضان شكرا لنعمة نزول القران الذي يدعو إلى الأخوة الإنسانية العامة ويلغي العصبيات وأن دعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم “جاءت لتعلم العقل الإنساني كيف ينتصر على الجهل والخرافات والأوهام وتذيع في الناس مبادئء الإسلام في إعزاز الحياة وتكريم الإنسانية”.

وتابع وزير الاوقاف القول “إن الإسلام حارب التطرف الفكري والاعتقادي في كل تعاليمه.. وما كان التكفير والإرهاب والتشدد يوما من هذا الدين القويم وإنما الجهل بالدين هو سبب التطرف والطائفية والتعصب”.

وختم وزير الأوقاف كلمته بتوجيه أسمى آيات التهاني والتبريك للسيد الرئيس بشار الأسد سائلا الله عز وجل أن يعيد هذا العيد المبارك وقد شهد السوريون والعالم انزياح الغمة عن ساحة الوطن ونعم شعبنا بالأمن والأمان والسلامة والاستقرار وأن يرحم شهداءنا الأبرار مشاعل النور وأن يشفي الجرحى ويخفف الامهم ومعاناتهم.

::طباعة::