أكد رئيس حزب الشعب سلوفاكيا لنا عضو البرلمان السلوفاكي ماريان كوتليبا أن سورية تتعرض لعدوان خارجي وأن الواقع القائم فيها يختلف تماماً عما تقدمه وسائل الإعلام الغربية وما يقوله السياسيون الغربيون.

وتحدث كوتليبا لقناة “تي أ ” السلوفاكية اليوم عن مشاهداته في سورية خلال زيارته لها مؤخراً ضمن وفد برلماني أوروبي وأشار إلى أن ما شاهده في سورية أظهر أن الناس في اورويا يعيشون في حالة خداع وتحت تأثير دعاية غير حقيقية حول ما يجري في سورية موضحا أن أغلب السوريين يقفون خلف قيادتهم التي تعمل على استقرار المنطقة.

ونبه إلى دور النظام التركي في حوادث استخدام السلاح الكيميائي ودعم التنظيمات الإرهابية في سورية، مشيراً إلى أن الأموال التي دفعتها بلاده مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى لتركيا استخدمها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في تسليح وتمويل هذه التنظيمات.

وانتقد الإجراءات القسرية التي فرضها الاتحاد الأوروبي على سورية، مؤكداً أنها تثقل حياة المواطنين السوريين وتعقد عودة السوريين من الخارج إلى بيوتهم وأراضيهم، مشدداً على أن هذه العقوبات تمنع حتى وصول الأجهزة الطبية والأدوية إلى المشافي.

طباعة