أعلن ناديا موناكو الفرنسي وأتلتيكو مدريد الإسباني لكرة القدم  أنهما توصلا “إلى اتفاق مبدئي” حول انتقال الفرنسي توماس ليمار إلى نادي العاصمة الإسبانية.

وقال موناكو، وصيف بطل الدوري الفرنسي في الموسم المنصرم، “الناديان سيتابعان العمل في الأيام المقبلة من أجل إيجاد اتفاق نهائي” بخصوص انتقال ليمار الموجود في روسيا مع منتخب بلاده لخوض مونديال 2018.

وانتقل ليمار إلى نادي الإمارة عام 2015 قادماً من كان، وأصبح لاعب الوسط الدولي ابن الثانية والعشرين مطلوباً من عدة أندية في الدوري الإنكليزي الممتاز، وقد عرض كل من ليفربول وآرسنال مبلغ 100 مليون يورو للحصول على خدماته في الموسم الماضي.

لكن بعد أن سجل ثنائية في مرمى هولندا في 31 آب 2017، قاومت إدارة موناكو الإغراءات المالية القادمة من الأندية الإنكليزية، وشاءت الصدفة ان يتعرض ليمار لإصابة بالغة في كتفه في مباراة فريقه مع بشكتاش التركي ضمن دوري أبطال أوروبا، فلم تكن حصيلة العام 2017 جيدة بالنسبة اليه.

وفي 2018، واجه ليمار مشاكل عدة لاستعادة مستواه لدرجة أن مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم لم يستطع الاعتماد عليه في نهائي كأس الرابطة ضد باريس سان جرمان، كما بقي على مقاعد الاحتياط في المباراة ضد نانت في وقت بدأ أنصار النادي يعبرون عن انزعاجهم من لاعب وسط الفريق.

وبدأ ليمار مسيرته الاحترافية مع كان، ويبقى عامان من عقده مع موناكو، وهو الآن يستعد لخوض مونديال 2018 من 14 حزيران الى 15 تموز في روسيا، وإضافة إلى كيليان مبابي المنتقل إلى سان جرمان على سبيل الإعارة في خطوة أولية مع خيار شرائه، تخلى موناكو عن لاعب وسطه البرازيلي فابينيو الذي انتقل إلى ليفربول، وتيرانس كونغولو الذي انضم إلى هادرسفيلد الإنكليزي.

طباعة