قال باحثون من أستراليا: إن سحلية أسترالية تخيف مهاجميها باستخدام وسيلة غير معتادة كثيراً في عالم الحيوان ألا وهي لسانها الأزرق، فهي تقذفه عند شعورها بخطر من أعدائها وتبدي الجزء الخلفي من اللسان قدر الإمكان.وتبين للباحثين من جامعة ماكواري في سيدني أن السحلية تفعل ذلك لأن اللسان يضيء من خلفيته بشكل أقوى من جهته الأمامية، كما أن هذه الناحية الخلفية تعكس أيضاً أشعة فوق بنفسجية، وتعيش هذه السحالي المعروفة بالسحالي زرقاء اللسان في بعض الجزر الاندونيسية ويمكن أن يصل طول الواحدة منها إلى نحو متر.

::طباعة::