تعد وجبة السحور من الوجبات الرئيسة في شهر رمضان المبارك ، وهي أهم من وجبة الإفطار لأنها تعين المرء على تحمل مشاق الصيام قال ص (تسحروا فإن في السحور بركة) وسبب البركة في السحور هي أن هذه الوجبة تقوي الصائم وتنشطه وتهوّن عليه الصيام، ولهذه الوجبة فوائد صحية تعود على الإنسان الصائم بالنفع وتعينه على قضاء نهاره في نشاط وحيوية.
وتحتوي وجبة السحور على قيمة غذائية عالية حيث يجب أن يكون فيها طبق فول لأنه مصدر مهم للمواد الكربوهيدراتية– البروتينات – المعادن – الفيتامينات، كما يساعد على خفض الكوليسترول ويفيد في حالة ضغط الدم المرتفع ويساعد على تنظيم وظائف القولون، ومن الأفضل تأخير هذه الوجبة لكي تستطيع أن تصمد في المعدة من 7-9 ساعات فتساعد على تلافي الإحساس بالجوع طوال فترة الصيام تقريباً كما تمده بحاجته من الطاقة ويفضل ألا تحتوي وجبة السحور على كمية كبيرة من السكر أو الملح لأن السكر يبعث على الجوع، والملح يبعث على العطش.
ومن الفوائد الروحية لوجبة السحور أنها تعين المؤمن على طاعة الله عز وجل في يومه، وينصح خبراء التغذية الصائم بأن يبدأ فطوره بالتمر والماء أو اللبن كما أوصانا رسول الله لاحتواء التمر على سكريات سريعة الهضم و الامتصاص.

طباعة