تعاني قرية خربة الجامع في مدينة حماة عدم تخديمها بشبكة للهاتف أرضية من قبل مديرية اتصالات حماة، فقد اشتكى عدد كبير من سكان القرية عدم تزويدهم باتصالات أرضية وعلى الرغم من مراجعتهم المديرية أكثر من مرة إلا أنهم مازالوا من دون اتصالات أرضية وهم (على الوعد ياكمون).
المواطن سعيد الطويل من سكان القرية يقول: نعاني في القرية عدم وجود اتصالات أرضية وعلى الرغم من مراجعتنا الكثيرة للمديرية إلا أننا بقينا من دون اتصالات حتى إننا ذهبنا إلى وزارة الاتصالات في مدينة دمشق وحصلنا بعد جهد وتعب كبيرين على موافقة لتركيب هواتف أرضية للقرية  و حصلنا على موافقة من وزير الاتصالات منذ تاريخ 18/1/2017وتم على الفور رصد الاعتمادات اللازمة للمشروع ووضع برنامج زمني للتنفيذ مع توافر وحدة نفاذ ضوئية وتم تلزيم المشروع لمتعهد كما تم تنفيذ غرفة للمجمعة الضوئية وحفريات لمد كابلات ضوئية ولكن لم يتم تزويد القرية بالخدمة حتى الآن، ولا نعلم ماهو سبب التأخير إذا كانت الموافقات قد أعطيت والاعتمادات قد رصدت، لذلك هذا الموضوع نضعه برسم مديرية الاتصالات في حماة  .
المهندس منيب الأصفر -مدير اتصالات حماة أكد أن المتعهد الذي يقوم بمتابعة المشروع قام بتنفيذ 95%من الأعمال الموكلة إليه بالمشروع، كما تمت مخاطبة شركة كهرباء حماة لتركيب ساعة تغذية كهربائية للمشروع والتجهيزات المطلوبة للمشروع جاهزة باستثناء تجهيزات بسيطة وهي خارج نطاق عمل فرع الشركة، كما سيتم إجراء مناقلة مالية لتأمين النواقص حيث سيتم بعدها وصل الشبكة مع الخطوط، وتوقع الأصفر أن يتم وضع المشروع في الخدمة الفعلية خلال شهرين على الأكثر من الآن فسبب التأخير الذي حصل الآن بالمشروع هو ظروف طارئة.

::طباعة::