كشفت الشرطة الصينية عن أنظمة جديدة للتعرف على الوجه أثبتت دقة بالغة قياسا بنظيرتها الغربية.
وتمكنت الأنظمة الصينية شهر نيسان الماضي من القبض على«مطلوب» في جرائم اقتصادية بعد تحديده ضمن حشد مكون من 60 ألف شخص في حفلة غنائية ضمن مدينة نانتشانغ الصينية، حيث قال الشخص بعد ذلك «لو كنت أعرف بوجود مثل هذه الأنظمة الدقيقة لم أكن لأذهب».
ويبدو أن أنظمة التعرف على الوجه المستخدمة من قبل الشرطة البريطانية أقل إثارة للإعجاب، فخلال نهائي دوري أبطال أوروبا في الصيف الماضي في جنوب ويلز، بدأت الشرطة برنامجاً تجريبياً للتعرف على الوجه مصصماً للتحقق من رواد الحدث بالاعتماد على قاعدة بيانات تضم 500 ألف صورة لأشخاص موضع اهتمام من الشرطة.
وأفادت صحيفة الغارديان بعد مرور ما يقرب عاماً على الحدث بأن البرنامج أسفر عن 2470 حالة تطابق محتملة، لكن الأمر المثير للاستغراب أن 2297 حالة منها كانت كاذبة، أي ما نسبته 92% من الحالات كانت كاذبة، مع 173 حالة تطابق صحيحة، ووفقًا لبيان الشرطة في جنوب ويلز فإنه لا يوجد نظام تعرف على الوجه بدقة 100% في جميع الظروف.
وقام نظام التعرف الآلي على الوجه ««AFR بتحديد 2470 شخصاً، مع 173 حالة مطابقة صحيحة، وتكشف الأرقام الواردة في البيان أنه من أصل 2685 حالة إنذار من قبل النظام ضمن 15 حدثاً رياضياً، كان هناك فقط 234 حالة مطابقة إيجابية، مع 2451 حالة مطابقة كاذبة، وأوضحت الشرطة أنها أجرت 2000 حالة مطابقة إيجابية واستخدمت هذه المعلومات في إجراء 450 عملية اعتقال في الأشهر التسعة الماضية.
ويعمل برنامج التعرف على الوجوه الآلي AFR من خلال أخذ التغذية الحية من كاميرات CCTV المركبة في مواقع محددة أو على المركبات، ويطابق الوجوه الموجودة ضمن قاعدة بيانات تضم 500 ألف صورة، في الحالات التي يحدد فيها النظام شخصاً ما، فإما أن يتجاهل الضباط هذا الأمر أو يرسلوا للتحدث مع الشخص المعني، وفي حال كان التطابق غير صحيح، سوف يقوم الضباط بالشرح للشخص المعني ما حصل ودعوته لرؤية المعدات.
كما تقول الشرطة أيضاً إنه لم يكن هناك اعتقالات في حالة وجود خطأ إيجابي، ويشرح الباحثون أنه لا يوجد برنامج دقيق للتعرف على الوجه بنسبة 100%، وأن المشكلات التقنية ستظل مشكلة شائعة في المستقبل المنظور، وتلاحظ شرطة جنوب ويلز أيضاً أن عدداً من حالات التطابق الإيجابية الزائفة كانت نتيجة الصور ذات الجودة الرديئة المقدمة من قبل وكالات أخرى والخوارزمية القديمة من شركة NEC المطورة للنظام.

::طباعة::