اليوم أول أيام الشهر الفضيل أعاده الله على البلد وشرفاء البلد بألف خير .
فمن هم شرفاء البلد؟ جيشنا العربي السوري البطل وقائد جيشنا المقدام بشار الأسد، هذا الجيش الذي سطر بطولاته من خلال العقائد التي ترعرع وتأسس بظلها (وطن شرف إخلاص).
كل عام وأنتم بألف خير ومبارك نصركم على الإرهاب العابر للقارات والدول الداعمة للإرهاب. مبارك لسورية أنها بفضلكم وبفضل تضحياتكم واستبسالكم بالمعارك أصبحت دولة مهمة بالعالم بمؤسستها العسكرية حماة الديار والسيادة. فكل عام وأنتم بألف خير. شرفاء الوطن أيضاً هم من ساندوا حماة الديار ومن قاموا بأعمال تطوعية لاستمرار إيقاع الحياة المجتمعية وقدموا استطاعتهم لأسر الشهداء.
كل عام وأنتم بألف بخير. أيضاً العامل والفلاح والصحفي والمهندس والمدرس والطبيب والمحامي والمقاول والحرفي والمرأة المربية العاملة وكل رجال ونساء الوطن ممن استمروا في انتظام سير مؤسسات الدولة بمختلف القطاعات, فالنصر الميداني لجيشنا رافقته أيادٍ وطنية تعمل بجدٍ ونشاطٍ لخير الوطن.. بوركت سواعدكم, وكل عام وأنتم بخير…
سورية انتصرت بفضل إنسانها العقائدي المبدع كل في موقع عمله ومهامه والهدف الأول هو حماية الوطن والسيادة السورية, فطوبى لأبناء وطننا الأبطال وتحية إجلال وتقدير لشهداء الوطن والشفاء للجرحى, وكل الاحترام والتبجيل لأم الشهيد التي ربت ابنها على حب الوطن وشعار السيادة ألا وهو النصر أو الشهادة. لكل هؤلاء نقول: كل عام وأنتم بألف خير.

::طباعة::