أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني ستعزز إرادة هذا الشعب بالمزيد من المقاومة والصمود وتثبت للعالم أنه لا سبيل لمواجهة هذا الكيان سوى المقاومة.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «ارنا» عن روحاني قوله خلال اجتماع الحكومة الإيرانية أمس: إن إيران كانت وستبقى تدافع دائماً عن حقوق الشعب الفلسطيني, معرباً عن أسفه تجاه التزام بعض الدول العربية الصمت حيال هذه المجازر.وأضاف روحاني: إن الكيان الصهيوني وأمريكا يتصوران أنه يمكنهما حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة عبر فرض المزيد من الضغوط عليه أو فصل القدس عن الأمة الإسلامية بالألاعيب السياسية, مؤكداً أن مسيرات يوم القدس العالمي ستجري هذا العام بصورة أوسع في إيران وسائر الدول وستثبت شعوب العالم للكيان الصهيوني وقادة البيت الأبيض بأنهم اختاروا الطريق الخطأ.
وأشار روحاني إلى أن قرار أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس مخالف للمعاهدات السابقة بما فيها قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.
من جهة أخرى أكد روحاني أن الهدف من الاتفاق النووي الموقع مع إيران كان الحصول على حقوق الشعب الإيراني ورفع العقوبات بما يحقق المنافع الوطنية, لافتاً إلى أن إيران التزمت بتعهداتها في حين خالفت أمريكا المقررات والقوانين الدولية بانسحابها منه دون سبب منطقي ما جعلها منعزلة عن العالم وداعياً المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغوط على أمريكا لنقضها العهود وانتهاكها للقوانين الدولية.

::طباعة::