سينتهي اليوم الأربعاء الصراع على حسم لقب دوري كرة المحترفين بين فريقي الجيش والاتحاد اللذين يتساويان في الرصيد , فلكل منهما 53 نقطة مع فارق المواجهات الذي يصب لمصلحة الجيش, والجميع كان يعلم أن المنافسة لن تحسم إلا في الجولة السادسة والعشرين من عمر دورينا, فالتقلبات في المستوى والنتائج أخرت هوية صاحب اللقب, فالجيش يلتقي مع حطين في ملعب الفيحاء , والاتحاد مع المحافظة في ملعب رعاية الشباب, ويتوج الجيش باللقب في حال فوزه بغض النظر عن أي نتيجة يحققها الاتحاد, وفي حال تعادله وفوز الاتحاد يتوج الاتحاد باللقب, وفي بقية المباريات يلتقي تشرين مع الشرطة في ملعب الباسل في اللاذقية, والنواعير مع الكرامة في حماة, والوثبة مع الطليعة في حمص, والوحدة مع الحرفيين في ملعب تشرين, والجهاد والمجد في الجلاء.
(تشرين) حضرت التمرين الأخير لفريق الجيش والتقت مشرف الفريق المقدم أيهم الباشا الذي قال: لا شيء مضموناً في كرة القدم, فالمباراة صعبة وفيها يعرف بطل الدوري , من الطبيعي أن ننبه لاعبينا بالابتعاد عن حالات الشد العصبي والتوتر, سنعمل ما علينا وسنرفع شعار الفوز الذي لا بديل عنه , فالمباراة لا تقبل القسمة على اثنين, فإذا فزنا باللقب فذلك بمجهودنا , ونحن تعرضنا كثيراً للظلم التحكيمي في أغلب المباريات وهذا كان سبباً في إهدارنا العديد من النقاط التي لو كنا حققناها لتوجنا باللقب مسبقاً لكن هذه أحوال كرة القدم فوز وخسارة.
وبدوره مدرب الفريق الكابتن حسين عفش قال: فزنا على حطين ذهاباً ونتمنى تكرار ذلك, فهو فريق كبير وصعب ويلعب كرة قدم حقيقية ويمكن أن يحول مجرى سير المباراة بأي لحظة , لذا على لاعبينا أن يتحلوا بالهدوء كثيراً من أجل تحقيق الغاية المطلوبة من المباراة وهي الفوز ولا شيء غيره.
كلنا يعلم أن الدوري لن يحسم حتى الجولة الأخيرة منه , وهذه رؤيتنا مسبقاً, والصدارة تنتقل من دمشق إلى حلب وهذه بالتأكيد التي تعطي الدوري النكهة الجميلة في المنافسة, وأجمل ما في الدوري
الجولات الأخيرة ولاسيما مباراتنا مع تشرين وكذلك مباراة الاتحاد مع تشرين, فجميع مستوى فرق دورينا متقارب إلى حد كبير, وهذا كان واضحاً في فارق النقاط القليل بينها جميعاً .
وتابع العفش كلامه: بالنسبة لتحضيراتنا لهذا اللقاء المهم فقد عمل الكادر الفني بقيادة المدرب حسين عفش على تلافي الأخطاء التي وقعت في المباريات الماضية, والتفكير فقط في لقاء الأربعاء أمام فريق حطين فهو مفتاح الاحتفاظ باللقب للمرة الساسة عشرة في تاريخ مشاركاتنا فيه, لأن المحافظة على اللقب أصعب من الوصول إليه , ففريق حطين فريق كبير يقدم كرة قدم ولاسيما في الشق الهجومي, ولديه لاعبون مميزون , وسيلعب من دون ضغوط كونه بقي في دوري الكبار في الأضواء.
ونحن على أتم الاستعداد لهذه الموقعة المهمة والصعبة في الوقت ذاته فنياً وبدنياً وتكتيكياً, ومن خلالها يحسم اللقب, وسيكون لدى اللاعبين رغبة بالإحساس الموجود عند الكادر وخاصة الكابتن حسين الذي سيتابع اللقاء من المدرجات وتقديم أفضل أداء ومستوى لإحراز الفوز.
نكهة ملاعبنا بالجمهور
وختم العفش ما بدأه قائلاً: أتمنى أن يقدم الفريقان مباراة قوية تليق بسمعتهما الكروية خاصة وبسمعة الكرة السورية عامة, كما أتمنى من الجمهور الكبير المتابع والمحب أن يتحلى بالصبر و الأخلاق الرياضية لأنه نكهة كرة القدم ونكهة ملاعبنا الخضراء, ونبارك سلفاً لبطل الدوري سواء نحن أم الاتحاد, فهذه كرة قدم فيها الفوز وفيها الخسارة.

::طباعة::