تقدمت وحدات من الجيش العربي السوري أمس إلى نقاط جديدة موسعة نطاق سيطرتها في الجزء الشمالي من حي الحجر الأسود خلال عملياتها ضد الإرهابيين جنوب دمشق.
وأفاد مراسل (سانا) الحربي من جنوب دمشق بأن وحدات من الجيش حققت تقدماً خلال عملياتها في ملاحقة فلول الإرهابيين في الحجر الأسود ووسعت نطاق سيطرتها لتشمل دوار البلدية وعدة كتل أبنية والوصول إلى تقاطع حي الجزيرة الرئيسي بعد تأمين مبنى الناحية وشركة الكهرباء.
وأشار مراسل (سانا) إلى أنه في الوقت الذي تعمل فيه عناصر الهندسة على تحصين نقاط التثبيت في كتل الأبنية ومحيطها التي سيطرت عليها تتقدم مجموعات الاقتحام على المحاور ذاتها مطبقة على الإرهابيين وموقعة بين صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد.
ولفت المراسل إلى أن سلاحي الجو والمدفعية نفذا ضربات دقيقة بالتنسيق مع قوات المشاة التي تقتحم أوكار الإرهابيين أسفرت عن تدمير العديد من تحصينات الإرهابيين وخنادقهم وطرق إمدادهم، مبيناً أن الإرهابيين يستخدمون القناصات بشكل رئيس في محاولة يائسة منهم لتأخير تقدم جنود الجيش العربي السوري الذين خبروا كيفية التعامل معهم والقضاء عليهم.
وفي تصريحات للمراسل من خطوط الاشتباك في حي الحجر الأسود أكد قادة ميدانيون أن وحدات الجيش تنفذ تكتيكات قتالية ضد بؤر ونقاط تسلل الإرهابيين تخوض خلالها اشتباكات مباشرة وقتالاً قريباً من شقة سكنية إلى أخرى ومن بناء إلى آخر مستخدمين الأسلحة الفردية والمناسبة، لافتين إلى أن المعنويات العالية للمقاتلين وتمرّسهم في هذا النوع من القتال يسهم في تحقيق المزيد من التقدم وتحرير ماتبقى من مساحات تحت سيطرة الإرهابيين.
وأشار القادة إلى أن المعنويات المنهارة لدى الإرهابيين ومتزعميهم وخسارتهم الكثير من عوامل القوة في العديد والعتاد يظهر من خلال اعتمادهم الرئيس على القناصين واستخدام الكثافة النارية فقط عند محاولة «إيقاف تقدم» وحدات الجيش في نقاط الاشتباك الأساسية على محاور القتال.

::طباعة::