أطلقت شركة (ICON) الطباعة ثلاثية الأبعاد ومنظمة (New Story) غير الربحية المكرسة لتوفير المأوى للمجتمعات الفقيرة ما تريان فيه حلاً للفقر العالمي عبر المنازل المطبوعة بشكل ثلاثي الأبعاد.
ويتلخص ميدان التعاون في تصميم منازل يمكن بناؤها باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد خلال أقل من يوم واحد وبتكلفة تصل إلى حوالي 4000 دولار.
وتم عرض أول منزل مطبوع ضمن مؤتمر (South by Southwest)، وبالرغم من أن ICON تشير إلى أنها بنت نماذج أولية أخرى، لكن هذا المنزل الجديد يعد أول منزل صالح للعيش، وتبلغ مساحة المنزل بين 55 و 75 متراً مربعاً، في حين توضح الجمعية الخيرية أن مشاريعها الأولى ستكون في المناطق الريفية في أمريكا الوسطى.
وتبعاً لبساطة المنزل فإن السؤال الذي يطرح نفسه يتمحور حول: هل هذا المنزل يشكل حلاً يساعد في تخفيف حدة الفقر في المدن الأمريكية الكبرى على سبيل المثال؟ إذ وفقاً لتقرير صادر في عام 2017 عن وزارة الإسكان والتنمية الحضرية في الولايات المتحدة، فقد بلغ عدد الأشخاص الذين ينامون في الشوارع حوالي 554 ألف شخص، ويتركز نصف هؤلاء الأشخاص في خمس ولايات.
تجدر الإشارة إلى أن تكنولوجيا طباعة المنازل ثلاثية الأبعاد ليست جديدة، إذ قامت شركة Apis Cor الواقع مقرها في سان فرانسيسكو خلال العام الماضي بطباعة منزل أكبر بكثير خلال 24 ساعة باستخدام مواد مطابقة تقريباً للمواد المستعملة في طباعة المنزل الجديد، حيث بلغت تكلفة طباعة المنزل في ذلك الوقت أكثر من 10 آلاف دولار، وتتباهى Apis Cor بأول طابعة محمولة ثلاثية الأبعاد في العالم يمكن نقلها بسهولة.
وقال Jason Ballard، الشريك المؤسس لشركة ICON إن طابعة الشركة ثلاثية الأبعاد يمكن نقلها من قبل شخصين فقط، مع عدد قليل آخر يساعد البناء، وقال أيضاً إن شركته تتوقع أن يتجاوز مستوى الطاقة والراحة في المنزل معايير البناء التقليدية، وذلك بفضل المواد والأنماط الخاصة.
ويوجد في الوقت الحالي العديد من المشاكل المتعلقة بهذه الفكرة على المستوى التقني، إذ أوضحت مجلة MIT Technology Review الصادرة عن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT أن الفكرة القائلة إن الطابعات ستقوم بإخراج المنازل بشكل موثوق به حالمة، فالطابعات أو المنازل دائماً ما تواجه مشكلات في الأجهزة، وأن الغرض من منازل مثل هذه هي أن تكون مؤقتة وليست منازل دائمة.
ويمكن لتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أن تعطي دفعاً كبيراً لصناعة البناء والتشييد التي تعد بطيئة حالياً، وتحاول الشركات العاملة في هذا المجال تطوير عملها حتى يمكن لأي شخص الحصول على مكان للعيش فيه، وذلك عبر تقنية الطابعات ثلاثية الأبعاد الثورية والصغيرة بما فيه الكفاية لنقلها، كما تساعد مثل هذه التقنية على تخفيض تكاليف الجمع والنقل والبناء، فيمكن الحصول على مكان للعيش صديق للبيئة وبأسعار معقولة جداً.

طباعة