تطور إيجابي طرأ على ملاكمتنا بإقامة أولى بطولة لملاكمة السيدات، وهذا في حد ذاته أمر مشجع لدعم الرياضة الأنثوية، وبالتحديد ألعاب القوة التي تقتصر في بعضها على الرجال من دون النساء، البطولة التي استضافتها الصالة الرئيسة في مدينة الفيحاء الرياضية في دمشق شهدت مشاركة 44 لاعبة تنافسن في تسعة أوزان، وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل على الإقبال الواسع للمشاركات بهذه الرياضة، حيث أفرزت هذه البطولة خامات واعدة على اتحاد الملاكمة دعمها بكل الإمكانات لتسير جنباً إلى جنب مع ملاكمة الرجال، وخاصة أن الملاكمة هي من الألعاب الأولمبية التي تشترط أن تكون المشاركة من الجنسين، لذلك فإن وضع خطط وبرامج تدريبية مستقبلية قد تساهم في تطوير مستوى اللاعبات وصقلهن ليصبحن في جهوزية تامة في مشاركات واستحقاقات رياضية قادمة.
صحيح أن اتحاد الملاكمة تأخر في إقامة هذه البطولة إلا أنه أقامها أخيراً وأن «تصل متأخراً خير من ألاتصل أبداً», لذلك فإن هذه البطولة على اتحاد اللعبة عدّها فرصة حقيقية لتقييم مستوى الملاكمة الأنثوية فنياً، وانطلاقة واثقة لنشرها في الأندية وتوسيع قاعدتها لتشمل معظم المحافظات وألا تكون مقتصرة على محافظات دمشق وحلب واللاذقية والسويداء ودرعا وحماة وطرطوس إضافة لفريق الشرطة.
وأخيراً لابد من أن نشير بإعجاب وتقدير للاعبات اللواتي توجن في المراكز الأولى حسب تسلسل الأوزان وهن:
شهد ريحاوي في وزن 48 كغ ومريم خلوف في وزن 51كغ وولاء منذر في وزن 54كغ وملك تامر في وزن 57 كغ وباسمة الملحم في وزن60كغ.
وفاطمة حداد في وزن 64كغ وغفران الرحيباني في وزن 69كغ وعبير بهلول في وزن75كغ ونجوى سلمان في وزن فوق 80 كغ.

print