تغادرنا اليوم الثلاثاء متوجهة إلى العراق بعثة منتخبنا الوطني للمصارعتين (الحرة والرومانية) للمشاركة في البطولة العربية للناشئين, ويترأس البعثة رئيس الاتحاد العربي السوري للمصارعة أحمد جمعة, والإداري والمدرب زهير البلح, وباسم شتيوي مدرب حرة وأيمن البلح مدرب رومانية, ومن اللاعبين عمر صارم وزن 115كغ, إبراهيم الطباع وزن 55كغ, وأحمد خاناتي, وأحمد ديركي.
اللاعبون خضعوا لمعسكر مغلق في مدينة الفيحاء الرياضية في دمشق بمشاركة منتخب الرجال للاستفادة من الخبرة والاحتكاك قبل الاستحقاق المهم, هذا من جهة, ومن جهة أخرى معظم اللاعبين الذي سيشاركون في هذه البطولة تم اختيارهم مسبقاً منذ معسكر أقيم في مدينة قم الإيرانية, ومن ثم ممن شاركوا في بطولة المتوسط التي استضافتها مؤخراً الجزائر وأحرزوا ميداليات براقة.
تشرين التقت رئيس اتحاد اللعبة رئيس البعثة الذي قال: لقد غبنا عن المشاركات العربية منذ العام 2010, وخطة واستراتيجية عملنا في اتحاد المصارعة هي الاعتناء بالقواعد وتالياً ما كانوا صغاراً وأشبالاً أصبحوا من فئة الناشئين, والقسم الآخر من فئة الشباب, والبداية كانت المحطة الاختبارية الأولى وهي بطولة المتوسط, والغاية الأساسية والقمة في الإعداد والتحضير والتأهل للأولمبياد العالمي في بوينس أيريس في الأرجنتين.
الخطوة الإيجابية
وتابع جمعة كلامه: لذلك ضمن مسيرة الإعداد المشاركة ببطولة العرب للناشئين في بغداد التي أتمنى أن تكون خطوة إيجابية وخلالها يعتمد على اختيار اللاعبين المتميزين, وعلى درجة أعلى هي (نوع النوعية) وتالياً المشاركة بقوام لاعبين من المصارعة الحرة ومثلهما من الرومانية.
بدوره المدرب باسم شتيوي قال: خضعنا لمعسكر مغلق والتمرين كان على فترتين (صباحية ومسائية) لكن قمة التركيز تنصب في الفترة المسائية, كما حاولنا زج اللاعبين الناشئين ضمن فريق الرجال, وقد تم اختيار لاعبينا على ضوء بطولات الجمهورية ممن نالوا المراكز الأولى وممن شاركوا ببطولة المتوسط, فالأوزان محسومة (أي اللاعب المميز فقط) لذلك أملنا كبير بحصولهم على المراكز الأولى من بين لاعبي إحدى عشرة دولة مشاركة في البطولة.
وعن قراءة الدول المشاركة قال شتيوي: البلد المضيف مميز بالمصارعة الحرة, وبقية الدول أوراقها مكشوفة نظراً لمشاركتها في بطولة المتوسط قبل فترة وجيزة.
اللاعب البطل عمر صارم الحاصل على ذهبيتي المتوسط بدوره قال عن توقعاته بإحراز ميدالية: البطولة ستكون صعبة وخاصة من بعد غياب عن المشاركات العربية, لكن طموحنا يرتفع ويزداد من بطولة لأخرى وهذا حق مشروع في تحقيق الميدالية الذهبية لتضاف إلى رصيدي من الميداليات التي حصلت عليها في المتوسط.
من جهته اللاعب إبراهيم الطباع بطل المتوسط قال: المشاركة جاءت في الوقت المناسب أي بعد الانتشاء بحالة معنوية كبيرة بعد النتائج المميزة التي حققناها في المتوسط, واليوم سنكمل المشوار الناجح ونرفع اسم وعلم بلدنا عالياً في سماء بغداد.

::طباعة::