قال رئيس اتحاد فلاحي الحسكة ذياب الكريم إن زراعة وإنتاج محصول القطن في المحافظة عانت الكثير بسبب الظروف التي تمر فيها البلاد، الأمر الذي أدى إلى تدهور زراعة المحصول وتراجع إنتاجه إلى مستويات غير مسبوقة, فبعد أن وصل الإنتاج في بعض المواسم إلى نصف مليون طن، والمساحة المزروعة إلى نحو 100 ألف هكتار، لم يتجاوز الإنتاج حالياً الخمسة آلاف طن, إضافة إلى عدم تنفيذ المساحة المخططة على قلتها, نتيجة جملة من العوامل والأسباب, أبرزها عدم توافر مستلزمات الإنتاج وخاصة البذار والسماد، وكذلك حوامل الطاقة من كهرباء ومحروقات وقلة الأيدي العاملة وعدم استلام الإنتاج في المحافظة.
وأوضح الكريم, من شأن إحداث مركز لاستلام الإنتاج في المحافظة أن يساهم في تشجيع المنتجين على زراعة المحصول, وإذا ترافق ذلك مع توفير مستلزمات الإنتاج وحوامل الطاقة فإن محصول القطن في الحسكة سيعود إلى وضعه الطبيعي خلال فترة قصيرة.
يذكر أن المساحة المخططة لمحصول القطن في محافظة الحسكة تبلغ خلال الموسم الحالي 16600 هكتار. وقد بدأت زراعة المحصول في العديد من مناطق المحافظة وخاصة منطقتي أبو راسين ورأس العين.

print