أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إسقاط معظم الصواريخ التي أطلقها العدوان الثلاثي الأمريكي- الفرنسي- البريطاني فجر أمس على أهداف سورية في دمشق وخارجها.
وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان تلقت (سانا) نسخة منه: عدوان ثلاثي غادر نفذته في الساعة 3,55 دقيقة فجر اليوم «أمس» الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا عبر إطلاق حوالي 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها.
وأضافت القيادة العامة للجيش: منظومات دفاعنا الجوي تصدت بكفاءة عالية لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، في حين تمكن بعضها من إصابة أحد مباني مركز البحوث في برزة الذي يضم مركزاً تعليمياً ومخابر علمية واقتصرت الأضرار على الماديات.
وبيّنت القيادة العامة للجيش أنه تمّ حرف مسار الصواريخ التي استهدفت موقعاً عسكرياً قرب حمص وأدى انفجار أحدها إلى إصابة 3 مدنيين بجروح.
وجدّدت القيادة العامة للجيش تأكيد استمرارها في الدفاع عن سورية وحماية مواطنيها، مشددة على أن مثل هذه الاعتداءات لن تثني قواتنا المسلحة والقوات الرديفة عن الاستمرار في سحق ما تبقى من مجاميع إرهابية مسلحة على امتداد الجغرافيا السورية.
وختمت القيادة العامة للجيش بيانها بالقول: هذا العدوان لن يزيدنا إلا تصميماً على الدفاع عن مقومات السيادة والكرامة وعن أمن الوطن والمواطنين.
وتصدت الدفاعات الجوية السورية فجر أمس لعدوان ثلاثي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على عدد من المواقع السورية في محيط دمشق وحمص.
وذكر مراسلو (سانا) أن العدوان الثلاثي استهدف مركز البحوث في برزة ومستودعات للجيش العربي السوري في حمص، حيث تصدت الدفاعات الجوية لعدد من الصواريخ وأسقطتها.
وأفاد المراسلون أن الصواريخ التي استهدفت مركز البحوث في برزة أدت إلى تدمير مبنى يحتوي على مركز تعليم ومخابر علمية وأن الأضرار اقتصرت على الماديات، في حين تصدت الدفاعات الجوية السورية للصواريخ التي استهدفت موقعاً عسكرياً في حمص وتم حرفها عن مسارها وتسببت بجرح 3 مدنيين.
وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تصريحات من البيت الأبيض فجر أمس عن البدء بتنفيذ العدوان المشترك مع فرنسا وبريطانيا، متوعداً بأن تأخذ العملية الوقت الذي يلزم، بينما أعلنت بعد ذلك رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مشاركة بلديهما في العدوان.
وفي وقت لاحق أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عن انتهاء العدوان الثلاثي الأميركي- الفرنسي- البريطاني على سورية وأنه لا توجد حتى الآن خطط لشن هجمات إضافية على سورية زاعماً أن العدوان استهدف مواقع على صلة بإنتاج وتخزين أسلحة كيميائية.

print