شهدت منافسات الدوري الممتاز لكرة القدم تبدلات في الترتيب, فقد تصدر الجيش بمشاركة الاتحاد الترتيب العام برصيد 42 نقطة لكل منهما مع فارق المواجهات الذي يصب لمصلحة الجيش وهذا التصدر جاء بعد خدمة من الوثبة الذي أوقف زحف الوحدة نحو الصدارة, وتشرين تقدم نحو المربع الذهبي بعد فوزه على الحرفيين برباعية, والطليعة الذي خسر مع حطين تراجع للمركز الخامس، بينما الشرطة تعادل مع النواعير وبقي سادساً, والكرامة استعاد نغمة الانتصارات على حساب المجد, والحرفيون والمحافظة ازدادت همومهما, والجهاد لا حول ولا قوة.
وتنطلق غداً الجمعة مباريات الجولة الحادية والعشرين من منافسات الدوري الممتاز لكرة القدم بخمسة لقاءات تجمع تشرين مع الجهاد في ملعب الباسل في اللاذقية, والوثبة يستضيف النواعير في ملعب خالد بن الوليد في حمص, وحطين يحل ضيفاً على الشرطة في الجلاء, والمحافظة في ملعبه يستقبل الكرامة, وفي ملعب تشرين المجد يواجه الحرفيين, والسبت يلتقي الاتحاد مع الوحدة في حلب, والأحد تختتم المنافسات بلقاء الجيش مع الطليعة في حماة.
لمواصلة المشوار
تبدو الأمور مهيأة لتشرين الرابع بـ32 نقطة لتعزيز موقعه بعد مواجهة ربما تكون من طرف واحد مع الجهاد الأخير بـ6 نقاط, وهذه فرصة لأن يتقدم أكثر نحو الأمام, والجهاد يحاول زج لاعبيه الشباب لكسب المزيد من الخبرة للمواسم القادمة. ذهاباً فاز تشرين بهدف.
مباراة التحدي والندية
لقاء من نوع آخر ينتظر الوثبة التاسع بـ24 نقطة مع النواعير الثامن بـ 26 نقطة من أجل إكمال المشوار, فالتعادل مع الجيش والفوز على الوحدة أعطياه الثقة والحافز تحت إشراف ضرار رداوي الذي عرف كيفية تسخير إمكانات لاعبيه في أرض الملعب, والنواعير يقدم جيداً بقيادة محمد العطار ويسعى للفوز بنقاط اللقاء على الرغم من صعوبة المهمة ويتوقع للقاء أن يكون قوياً وندياً. ذهاباً فاز النواعير بهدف.
لرد الدين
الشرطة السادس بـ31 نقطة يحاول تعويض ما فاته الجولة الماضية بعد تعادله مع النواعير ورد الدين لحطين العاشر بـ 23 نقطة الذي فاز ذهاباً بثلاثية مقابل اثنين, والذي أخرجه من كأس الجمهورية كذلك, فهو يعد هذه المباراة ثأرية من كل الجوانب, وحطين يمني النفس بمواصلة تحقيق مسلسل النتائج الإيجابية وتحسين مركزه في اللائحة.
المحافظة في مأزق
المحافظة الثالث عشر بـ 16 نقطة على الرغم من استقراره الإداري والمالي يعاني سلسلة النتائج السلبية التي تلازمه في هذا الدوري, دائماً خسارات متوالية وعلى الكادر الفني بقيادة السباعي مراجعة الحسابات قبل فوات الأوان, والكرامة السابع بـ 27 نقطة يحاول إكمال تحقيق النتائج الإيجابية من أجل مصالحة جماهيره, ذهاباً تعادل الفريقان إيجاباً بهدف لمثله.
النقاط المضاعفة
هذا ما ينطبق على لقاء المجد الحادي عشر بـ 22 نقطة والحرفيين الثاني عشر بـ20 نقطة, فكلاهما يئن من نزيف النقاط غير المبرر , والمجد عانى كثيراً في آخر المراحل من وطأة الخسارات ولم يستطع التعويض, والحرفيون يقدم جيداً ولكن الحظ لا يلازمه , وهو يأمل التعويض والعودة إلى ما كان عليه في مرحلة الذهاب. نأمل ذلك. ذهاباً فاز الحرفيون 3/2.

::طباعة::