سباقات السرعة للخيول العربية الأصيلة تألق لم يخب يوماً ودائماً من إنجاز إلى آخر،
فضمن فعاليات مهرجان الجواد العربي الرابع سينطلق السباق الأول للخيول العربية الأصيلة باكورة سباقات السرعة للعام الحالي على ميدان سباق دمشق في الديماس، ويتضمن ستة أشواط مختلفة المسافات /1400/ م للأشواط الأولى و/1600/م للشوطين الأخيرين، ولأول مرة ستكون جائزة الشوط الأول مليون ليرة سورية للخيول المبتدئة، وعن هذا الموضوع تحدث لـ «تشرين» م غياث الشايب- مدير مكتب الخيول ورئيس اللجنة العليا للسباقات حيث قال: تستمر وزارة الزراعة بالتعاون مع الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة بتنظيم مهرجان للجواد العربي الأصيل للسنة الرابعة على التوالي برعاية وزير الزراعة المهندس أحمد فاتح القادري، وسيكون هذا المهرجان غنياً بفعالياته المتنوعة التي تتمثل بمسيرة للخيول العربية الأصيلة في شوارع دمشق وساحاتها التاريخية بمناسبة عيد الجلاء مع استعراض منوع لفرسان الشرطة المتخصص بالعروض التراثية، كما سينطلق خلال هذا المهرجان السباق الأول للخيول العربية على مضمار دمشق في الديماس والذي سيكون الأول على أجندة سباقات السرعة لهذا العام وسيضم ستة أشواط مختلفة المسافات وستكون قيمة جوائز كل أشواطه /500 / ألف ليرة ما عدا الشوط الأول الذي ستكون جائزته ولأول مرة مليون ليرة سورية للخيول المبتدئة لدعم وتشجيع المربين وتحفيزهم على توسيع دائرة المشاركة، ولأول مرة أيضاً سيتم في هذا السابق اتباع نظام الدرجات الدولي الذي يعتمد على تقسيم الفائزين حسب عدد مرات الفوز وليس حسب العمر، كما سيتم تثبيت الوزن المشترك في كل الأشواط و ستتبع قواعد جديدة في احتساب النتائج، ولهذا أتوقع أن تكون المنافسات قوية ومميزة ولاسيما للمشاركة الكبيرة أيضاً من مختلف سلالات الخيول الأصيلة المعدة مسبقاً بشكل جيد، و أضاف الشايب: وعلى هامش فعاليات المهرجان سيتم افتتاح مركز الشهيد باسل الأسد لتربية الخيول العربية فرع الديماس الذي يتسع إلى /20/ جواداً عربياً ما يساهم في إعادة تفعيل تربية الجواد العربي من خلال استقبال الخيول وتشكيل فرصة جيدة للمربين لتحضير خيولهم للسباقات بشكل جيد ولتوفير مشقة التنقل بين مزارعهم ومضمار السباق، وختم الشايب بأن الغاية من المهرجان رسم الهوية الحقيقية للجواد العربي الأصيل في سورية وضرورة الحفاظ عليه كثروة وطنية مهمة.

طباعة