رداً على اعتداءاتهم بالقذائف الصاروخية على الأحياء السكنية في دمشق، قصفت وحدات من الجيش العربي السوري بالأسلحة المناسبة أوكار إرهابيي «جيش الإسلام» في دوما بالتوازي مع اقتحامها خطوطهم الأمامية في المزارع على أطراف المدينة.
وذكر موفد (سانا) إلى أطراف دوما أن وحدات من الجيش اقتحمت بعد ظهر أمس الخطوط الأمامية لإرهابيي «جيش الإسلام» في مزارع دوما بعد توجيه ضربات دقيقة ومركزة وسط حالة من الانهيار والفوضى في صفوفهم.
وأشار موفد (سانا) إلى أنه بعد عمليات استطلاع ورصد دقيقة للتحصينات والمرابض والمواقع التي يطلق منها إرهابيو «جيش الإسلام» القذائف على دمشق نفّذت وحدات من الجيش عمليات قصف مركزة براجمات الصواريخ والطيران الحربي أسفرت عن تدمير العديد من الأوكار ومنصات إطلاق القذائف وتكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد.
ويستهدف إرهابيو «جيش الإسلام» منذ يوم الجمعة الأحياء السكنية في مدينة دمشق بالقذائف الصاروخية والهاون ما تسبب باستشهاد وجرح عشرات المدنيين ووقوع أضرار مادية كبيرة بالمنازل والبنى التحتية في محيط ساحة الأمويين والمزة 86 وعش الورور.
وذكر موفد (سانا) أن المعلومات الميدانية تؤكد استمرار الرد بالأسلحة المناسبة على إرهابيي «جيش الإسلام» حتى يوقفوا اعتداءاتهم بالقذائف على الأحياء السكنية في دمشق ومحيطها ويرضخوا للعودة إلى تنفيذ بنود اتفاق دوما وفي مقدمتها تحرير المختطفين بالكامل.
وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق بأن 3 قذائف أطلقها إرهابيو «جيش الإسلام» بعد ظهر أمس على حي المزة 86 أدت إلى إصابة 5  أشخاص بجروح بينهم إصابات بليغة.
وبيّن مدير الهيئة العامة لمشفى المواساة الدكتور عصام زكريا الأمين أن قسم الإسعاف في المشفى استقبل منذ صباح أمس جثامين 6 شهداء من المدنيين بينهم طفلة و 32 مدنياً أصيبوا بجروح بينهم 10 إصاباتهم بليغة منها بتر أطراف وحالتا شلل نتيجة إصابة العمود الفقري وجروح بليغة في الوجه والبطن.
وأكد الأمين أن المشفى على أهبة الاستعداد على مدى 24 ساعة لاستقبال جميع الحالات ولدينا مجموعات مناوبة من الأطباء يدير عملها أطباء جراحة عامة وعصبية وعظمية وغيرها وهم على استعداد لاستقبال الجرحى والمرضى الذين تقدم لهم أفضل التدخلات الطبية.
وفي وقت لاحق لفت مصدر طبي في مشفى المواساة إلى أن مدنيين اثنين فارقا الحياة بعد ظهر أمس متأثرين بجروحهما البليغة ليصبح عدد الشهداء 8 بينهم طفلة.
وأكد مراسل (سانا) أن مكتب اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في منطقة المزة تعرض لإضرار مادية في المبنى والممتلكات نتيجة القذائف التي أطلقها إرهابيو ما يسمى «جيش الإسلام» على دمشق.
وأشار مصدر في قيادة شرطة دمشق مساء أمس إلى أن قذيفة صاروخية أطلقها إرهابيو تنظيم «جيش الإسلام» سقطت في حي برزة على سطح أحد المنازل تسببت بأضرار مادية.
وأكد عدد من الجرحى المدنيين وذويهم أن قذائف الإرهاب لن تثنيهم عن مواصلة حياتهم الطبيعية وأعمالهم وأن النصر قادم لا محالة على الإرهاب بفضل بطولات الجيش العربي السوري وتضحياته ودماء الشهداء الطاهرة.
وكان المصدر أفاد في وقت سابق خلال تصريح لـ(سانا) بأن إرهابيي «جيش الإسلام» المتحصنين في مدينة دوما أطلقوا صباح أمس 7 قذائف هاون على حي المزة 86 السكني ومحيط ساحة الأمويين ومنطقتي أبو رمانة وعش الورور ماأدى إلى استشهاد طفلة وإصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية ببعض منازل المواطنين وعدد من السيارات والممتلكات العامة والخاصة.
وكان مصدر عسكري أكد أمس الأول أن إرهابيي «جيش الإسلام» يعرقلون «اتفاق دوما» ويرفضون إطلاق المختطفين الموجودين في مدينة دوما.
ويقضي الاتفاق بإخراج إرهابيي «جيش الإسلام» إلى جرابلس وتسوية أوضاع المتبقين وعودة كل مؤسسات الدولة بالكامل إلى مدينة دوما وتسليم جميع المختطفين المدنيين والعسكريين إضافة إلى جثامين الشهداء وتسليم الإرهابيين أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للدولة.
وبدأ العمل بتنفيذ الاتفاق يوم الإثنين الماضي حيث تم إخراج 2963 من إرهابيي «جيش الإسلام» وعائلاتهم إلى جرابلس على 3 دفعات إضافة إلى تحرير 5 من المختطفين قبل أن يتوقف تنفيذ الاتفاق أول من أمس بعد خلافات داخلية بين إرهابيي «جيش الإسلام» ثم اعتدائهم بالقذائف على الأحياء السكنية في دمشق ما تسبب باستشهاد 4 مدنيين بينهم طفل وامرأة وإصابة 21 مدنياً بجروح أمس الأول.

print