عثرت وحدة من الجيش العربي السوري على مستودع للأسلحة من مخلفات التنظيمات الإرهابية في بلدة عين ترما وذلك خلال استكمال عملية تمشيط قرى وبلدات الغوطة الشرقية التي تمّ تحريرها من الإرهاب تمهيداً لعودة الأهالي إليها.
وأشار أحد ضباط الجيش في تصريح لـ(سانا) إلى أنه خلال تمشيط بلدة عين ترما وبالتعاون مع الأهالي ضبطت وحدة من الجيش مستودع أسلحة متوسطة وخفيفة لإرهابيي ما يسمى «فيلق الرحمن» يحتوي على (8 مدافع 23 مم ورشاش دوشكا و18 بندقية) وحاول الإرهابيون حرقه قبل اندحارهم من البلدة.
من جهته أكد رئيس لجنة المصالحة في بلدة عين ترما الشيخ وليد داود أن العديد من المسلحين رفضوا المغادرة إلى إدلب ويرغبون بتسوية أوضاعهم بعد تسليم أسلحتهم للجيش العربي السوري.
إلى ذلك أفاد موفد (سانا) إلى بلدة عين ترما بأن هناك معلومات تتحدث عن البدء اعتباراً من الغد «اليوم» بتسوية أوضاع العديد من الأشخاص من بينهم مسلحون وفق القوانين والأنظمة النافذة.
ويتزامن تمشيط قرى وبلدات الغوطة الشرقية التي تم تحريرها من الإرهاب مع إعلان جوبر وعربين وزملكا وعين ترما خالية من الإرهاب، بعد أن خرجت آخر دفعة من الحافلات التي تقل الإرهابيين وعائلاتهم إلى إدلب.

::طباعة::