السيد رئيس تحرير صحيفة تشرين المحترم
إشارة لما نشر بصحيفتكم الموقرة بعددها رقم 13144 الصادر بتاريخ 29/1/2018 بعنوان: حكومات متعاقبة لم تستطع حلها.. والمعالجة بقيت أسيرة الكتب الرسمية
مخلفات معمل الأحذية في مصياف تنذر بكارثة بيئية عمرها واحد وأربعون عاماً وتم التوجيه من قبلنا بترحيل كل النفايات المذكورة بمؤازرة آليات القطاع العام من دوائر ومؤسسات وشركات وتنظيم أيام عمل طوعية بهذا الخصوص. وسيتم البدء بالعمل بترحيل النفايات المذكورة بدءاً من يوم الأحد بتاريخ 11/3/2018 وفق ما هو مبين في كتاب مديرية الخدمات الفنية في حماة.
يذكر أن النفايات الجلدية الناتجة عن المعمل وبحسب طبيعة العمل في مجال الأحذية الجلدية فإن هذه النفايات تنتج يومياً في المعمل رغم دقة العمل وقص الجلد بحيث يكون الهدر أقل من النسبة المسموح بها وفق المعايير المعملية وهذه الكميات موجودة في المعمل منذ قرابة أربعين عاماً وقد قام السيد مدير المعمل بتشكيل لجنة خاصة لمتابعة أمور البيئة في المعمل بالقرار رقم 23/ ص.م
تاريخ 22/2/2015 وقامت هذه اللجنة بمتابعة هذا الأمر وتم إنجاز ترحيل 183م3 من هذه المخلفات إلى مطمر كاسون الجبل في السلمية بناء على حاشية السيد محافظ حماة إلى المعمل برقم /111/ و.م تاريخ 12/2/2015 بالتنسيق مع دائرة الخدمات الفنية في مصياف ومحافظة حماة وذلك في يوم الجمعة 27/2/2015 على أن يعاد هذا الأمر لترحيل كل النفايات الموجودة بهذه الطريقة ولم يتكرر الأمر حتى الآن, مع العلم بأن إدارة المعمل وجهت المختصين بعدم زيادة النفايات عن طريق ترحيل الناتج الحالي بشكل دوري ومنظم حتى لا يتكرر هذا التجمع من النفايات من جديد ولأن الكمية المتبقية كبيرة وليس باستطاعة المعمل ترحيلها لعدم توافر الإمكانات المادية والآليات اللازمة لذا نلتمس من جميع الجهات المختصة /محافظة – وزارة الإدارة المحلية- وزارة الصناعة- رئاسة مجلس الوزراء/ المساعدة في تأمين متطلبات ترحيل النفايات حفاظاً على البيئة والحياة البرية والصحة العامة, علماً أنه ومنذ تاريخ 7/2/2011 لم يتم أي زيادة في النفايات المتراكمة السابقة.
مدير معمل أحذية مصياف
م. ممدوح فؤاد محمد

::طباعة::