يفتتح اليوم نادي الوحدة أولى جولات مرحلة الإياب من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم بلقاء الأنصار اللبناني في بيروت ضمن منافسات المجموعة الثالثة في تمام الساعة الثانية والربع عصراً.
وكان الوحدة قد أنهى منافسات مرحلة الذهاب ثانياً بـ خمس نقاط، خلف الفيصيلي الأردني المتصدر بـ سبع نقاط، بينما الأنصار حل ثالثاً بـ ثلاث نقاط، ورابعاً وأخيراً ظفار العماني بـ نقطة واحدة. ويلتقي اليوم في المجموعة ذاتها ظفار العماني مــع الفيصلي الأردني.
سيخوض الوحدة هذا اللقاء بكامل الصفوف، ولاسيما بعد عودة رجا رافع إلى الملاعب بعد إعادة تأهيل، ومؤيد الخولي الذي تغيب عن المباراة الماضية لنيله إنذارين صفراوين، والمعنويات العالية هي ما يتسم به كادر ولاعبو الوحدة من أجل مواصلة المشوار والتأهل مبكراً للدور الثاني من هذه التصفيات التي يتأهل منها متصدر كل مجموعة من المجموعات الثلاث في منطقة غرب آسيا.
إضافة إلى أفضل فريق يحتل المركز الثاني، وتبدو مهمة الوحدة أسهل من قبل، ولاسيما بعد أن تكشفت أوراق المدربين لبعضهمـــــا مــــن حيــــث أسلـــوب اللعــب والطريقــة التي يفكر بهــا كلاهمــا.
أحمد الشعار مدرب الوحدة أكد لـ (تشرين) أن مباراته اليوم أمام الأنصار مهمة لجهة إكمال النتائج الايجابية وتصدر المجموعة في حال تعادل أو خسارة الفيصلي الأردني أمام ظفار العماني، هذا من جهة.
ومن جهة أخرى فإن المعنويات التي سيخوض فيها الفريق هذا اللقاء مرتفعة، وخاصة بعد تصدر الدوري المحلي من جديد مع بقاء مؤهلة للفريق مع فريق حطين ما يعني أننا الأوفر حظاً من الاتحاد الذي يشاركنا الصدارة.
وكلنا أمل بأن يكون جميع اللاعبين في حالة تركيز ذهني وفني جيدة، وأن يكون التفكير منصباً على الفوز ولاشيء غيره علماً أن الأنصار فريق قوي ولديه لاعبون مميزون، ولديه خبرة الملاعب الآسيوية لكن ستبقى أرض الملعب هي الفيصل.
والأنصار بدوره يحاول تعويض مافاته في مرحلة الذهاب ولاسيما انه يحتل المركز الثالث بثلاث نقاط من فوز وخسارتين، والفرصة مازالت مواتية للتأهل بانتظار نتائج بقية فرق المجموعة، علماً أنه سيلعب متسلحاً بعاملي الأرض والجمهور ما يعني أنه مطالب بالفوز لإرضاء جماهيره ولاسيما أنه ناد معتاد على تحقيق الألقاب والإنجازات.
يشار إلى أن الوحدة خاض قبل أسبوع لقاء الذهاب أمام الأنصار وتغلب عليه بهدفين لهدف.

طباعة