عبر شبكات الخلوي تأتي رسائل للمشتركين تتضمن إما عروضاً لباقات جديدة، أو إعلاماً عن قيمة الفاتورة أو المساهمة بدعم جهة ما بالاتصال برقم محدد مع تكلفة المكالمة، وتلك أمور عادية للتواصل مع المشترك.
لكن ما يحصل في الآونة الأخيرة، هو الإعلان عن مسابقات وجوائز، حيث تتضمن المسابقة سؤالاً، وتتم الإجابة عنه بالرقم /1 أو 2/ وهذه المسابقات إما أسبوعية أو شهرية.
من هذه المسابقات: «اتصل على الرقم كذا واحصل على آيفون أو سامسونغ»، أجهزة موبايلات حديثة.
إضافة إلى «مسابقة ذهب»، ومسابقة «حقيقة أم خيال»، ومسابقات أخرى تحمل في سطورها أحلاماً مجانية للمشترك الذي يخسر وحداته بالاتصال المتكرر، لكن أبداً لا يتم إرسال رسالة من قبل المعلن عن اسم من فاز بالجائزة هذا الأسبوع، أو الشهر، فقط الرسائل لتشجيع المشترك على المثابرة على الاتصال.
وهناك مسابقات تتضمن أرقاماً لليانصيب أكثر /5/ أرقام تتفاءل بها كمثال وترسلها إلى رقم محدد للاشتراك بسحوبات اليانصيب عبر الخلوي، وهذه أيضاً فقط يشترك بها المواطن، ولكن أبداً لم يتم إرسال من فاز بالسحوبات الماضية، وهكذا يتم استنزاف أموال المشتركين.
وللعلم: الأسئلة التي يضعها المعلن في المسابقات وهي تصل إلى أكبر شريحة تفتقر إلى أدنى مقاييس المعلومة في توثيقها وطريقة طرحها وتقديمها للمشترك، وكما مسابقة «حقيقة أم خيال» أيضاً يستطيع المشترك التواصل مع مسابقات أخرى في دول عربية كما مسابقة حلم وهكذا؟!
مثل هذه المسابقات تدرّ أرباحاً للأرقام المحددة والجهة المعنية بها، عبر شبكات الخلوي، وتستنزف أموال المشتركين، والأهم أنها بعيدة عن الرقابة في طرحها للمعلومة، والأسئلة التي تتضمنها تلك المسابقات وهي تصل إلى شريحة كبيرة من المواطنين.. نتمنى أن يتم إلغاء مثل هذه المسابقات أو إخضاعها للرقابة.

طباعة