أصيب مدنيان أحدهما طفلة بجروح نتيجة العدوان المتواصل من قوات النظام التركي بمختلف أنواع الأسلحة على مدينة عفرين والقرى التابعة لها بريف حلب الشمالي.
وأفادت مصادر أهلية لـ(سانا) بأن القصف العنيف لقوات النظام التركي براجمات الصواريخ على الأحياء السكنية في مدينة عفرين تسبب بإصابة مدنيين اثنين بجروح أحدهما طفلة تبلغ من العمر 8 أعوام نقلا على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.
وفي سياق متصل أكدت المصادر أن العدوان التركي على مدينة عفرين وقراها ألحق خسائر كبيرة ولا سيما في القطاع الزراعي نتيجة عدم تمكن المزارعين من التوجه إلى أراضيهم لزراعتها بسبب القصف العشوائي ما سيؤثر بشكل سلبي في الموسم الزراعي السنوي عموماً خلال الأشهر القادمة.
ولفتت المصادر إلى أن قصف قوات النظام التركي لمنطقة عفرين وقراها أدى إلى صعوبة في تأمين المواد اللازمة لرعاية المحاصيل الزراعية كالأسمدة والمواد المضادة للحشرات إلى جانب أن الأشجار الحراجية لم تسلم أيضاً من القصف وتعرضت للحرق والقلع.
إلى ذلك أكد موقع «هلافني زبرافي» الإخباري السلوفاكي في تعليق له أن الدول الغربية مستمرة في سياسة ازدواجية المعايير تجاه التطورات في سورية وهذا ما يظهر من خلال صمتها تجاه العدوان الإسرائيلي الأخير وعدوان النظام التركي المتواصل على الأراضي السورية.
وأشار الموقع إلى أن النظام التركي العضو في حلف «ناتو» يشنّ عدواناً على سورية ويخرق القانون الدولي ومع ذلك فإن الغرب يصمت، مؤكداً أن ما جرى مؤخراً في سورية أظهر الغرب عارياً تماماً لأنه كشف أن الأمر لا يتعلق بأي حرص على الديمقراطية أو الالتزام بالقانون الدولي وإنما بمصالح جيو ـ سياسية.

::طباعة::