توقعت صحيفة «التلغراف» البريطانية، في تقرير جديد أمس، تزايد عدد الهجمات الإرهابية في أوروبا خلال العام الحالي, واستندت في توقعاتها إلى تأكيد خبراء في مركز «جينز لأبحاث الإرهاب والتمرد» البريطاني أن عودة الإرهابيين إلى بلدانهم من دول تنتشر فيها تنظيمات إرهابية وامتلاكهم خبرة في التعامل مع الأسلحة والتكنولوجيا، سترفع من معدلات الهجمات الإرهابية في القارة العجوز.
وأشارت الصحيفة إلى توقّع الخبراء تسجيل زيادة في عدد الإرهابيين العائدين إلى بريطانيا وأوروبا عموماً بعد أن اكتسبوا مهارات خلال انضمامهم إلى التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق مثل تصنيع السيارات المفخخة والعبوات الناسفة وغيرها من الأمور المتعلقة بالأسلحة الهجومية واستخدام أنواع أسلحة جديدة أو تكنولوجيا مثل الطائرات من دون طيار, مشددين على أن الإرهابيين العائدين إلى أوروبا سيقدمون مهارات حاسمة ستزيد من أعداد الشبكات الإرهابية وقدرتها على شن هجمات أكثر تعقيداً.
وأضافت الصحيفة: خلال ظهور تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية سهلت بعض الدول الأوروبية لمواطنيها الانتقال إلى تركيا ومنها إلى سورية للانضمام إلى التنظيم الإرهابي في مخطط لنشر الفوضى والعنف، فيما يتوقع منسق الاتحاد الأوروبي لقضايا الإرهاب عودة أكثر من 3000 إرهابي أوروبي إلى بلدانهم بعد هزيمة «داعش» الإرهابي في سورية والعراق وتقلص مساحة نفوذه بشكل كبير.
وتطلق دول الاتحاد الأوروبي اسم «ظاهرة الذئاب المنفردة» على الخلايا النائمة التي تنفذ هجمات إرهابية منفردة بالتنسيق مع متزعمي التنظيمات الإرهابية التي يتبعون لها ضمن المدن الأوروبية والتي ازدادت بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية في حقيقة تؤكد ارتداد الإرهاب إلى داعميه.

::طباعة::