طالب المهندس فواز أحمد رئيس دائرة آثار طرطوس بزيادة الاعتمادات المخصصة لأعمال التنقيب في المحافظة خلال العام الحالي ورفع أجور العمال التي لا تتعدى 600 ليرة في اليوم الواحد لضمان استمرارية العمل ورفد الدائرة بآليات جديدة للقيام بأعمال التنقيب بدلاً من ضياع ثلث الاعتمادات المالية المخصصة لاستئجار السيارات وصرف مستحقات تعويضات الانتقال للعاملين إضافة لشراء أجهزة حاسوب جديدة وأجهزة التقانة اللازمة للقيام بإعداد الدراسات العلمية بينما توقف مشروع المسح الأثري في المحافظة منذ عام 2013 لعدم تخصيص اعتمادات مالية وقمنا بإعداد خطة التنقيب الموسمية لعام 2018 في 5 مواقع مهمة وهي عمريت وقلعة الكهف وقلعة المرقب وموقع المنطار وقلعة العريمة إضافة لمشروع المسح الأثري بقيمة 7,5 ملايين ليرة بانتظار موافقة المديرية العامة.
وعن الأعمال المنفذة قال أحمد: أنجزنا أعمال التنقيب في ثلاثة مواقع وهي منطقة عمريت وقلعة الكهف وقلعة المرقب من خلال كوادر وطنية وأعمال التنقيب المشتركة مع البعثة الهنغارية في قلعة المرقب وتم إجراء عدة كشوف على المخططات التنظيمية إضافة لكشوفات على عقارات المواطنين الراغبين في القيام بأعمال استصلاح زراعي في عدة مناطق، كما تم تدقيق أضابير موقع تل تالين وموقع القضبون الأثري وتجهيز أضابير 7 مواقع أثرية في عين قضيب وصدين وحدادة ومدفن النيحا ودير الراهب وقصر حماص وموقع القلع وبنسب إنجاز وصلت إلى 70% بانتظار استكمال المخططات العقارية، وتم استكمال أعمال مسح عقارات مدينة طرطوس القديمة رقمياً ومتابعة رخص الترميم وأعمال الحفر فيها، كما تم إنجاز أعمال تحسين واقع متحف الشيخ صالح العلي ومشروع استثمار البرج الأيوبي وأنجزنا عملية الأرشفة الإلكترونية للقطع الأثرية في متحفي طرطوس وأرواد بوساطة برنامج التوثيق الإلكتروني الذي يسهم بحفظ أمن جميع المعلومات لكن مشروع أرشفة المواقع الأثرية في المحافظة توقف بسبب تعطل جهاز الحاسوب ووصلت نسبة التنفيذ إلى 30%.

::طباعة::