أوضح المهندس محمد علي أحمد مدير مؤسسة التدريب والتأهيل البحري /تكليفاً/ أن المؤسسة وبعد صدور القانون 34 لعام 2017 وتعليماته التنفيذية رقم 1480 قد شرعت بإنجاز كل الشهادات البحرية وتدريب وتأهيل الأطقم البحرية بكل المستويات بأكثر من 50 مستوى من التدريب وإصدار الشهادات الحتمية والتأهيلية للبحارة كضباط السطح والمهندسين بالتعاون مع السلطة البحرية (المديرية العامة للموانئ)، وهذه الشهادات معترف بها عالمياً حيث تسمح لحامليها بالعمل بموجبها في كل دول العالم.
كما تقيم المؤسسة دورات تحديث المعرفة والترقية للحاصلين على شهادات سورية سابقة في أواخر التسعينيات، حيث يحق لهم تحديثها وحسب الاتفاقية البحرية الدولية وتعديلات مانيلا.
وأضاف أحمد: أنه وخلال حديث معاون وزير النقل في مديرية الموانئ مؤخراً تم التأكيد على إنجاز هذه الدورات للحاصلين على الشهادات من مصر حتى العام 2013 باعتبار أن سورية كانت تعتمد منهاج شهادات الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وقد استبدل بملف المؤسسة العامة للتدريب والتأهيل البحري بعد إنجازه في العام 2013.

::طباعة::