أجرت البرلمانية الأمريكية عن ولاية بنسلفانيا مارجو ديفيدسون مقابلات مع عائلات تركية لجأت إلى اليونان خوفاً من تعرض أفرادها للاعتقال أو التعذيب داخل تركيا مع تطبيق حالة الطوارئ في البلاد عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في تموز عام 2016.
وأكدت ديفيدسون في مقابلة مع قناة «بلاس تي 30»، أنها تحدثت مع الأسر التي لجأت إلى اليونان في ظروف صعبة لكي لا يحبس أطفالها الرضع، لافتة إلى أنها لن تستطيع نسيان تعبيرات وجه طفلة أثناء رواية والدتها التي أنقذها شباب آخرون كانوا برفقتها بينما كانت على وشك الغرق في المياه.
وأوضحت ديفيدسون أنها لم تستطع منع نفسها من البكاء أثناء استماعها إلى روايات السيدة التي أشارت إلى وجود أكثر من 10 آلاف سيدة و700 رضيع داخل السجون التركية.
وشددت ديفيدسون على أن بلوغ الظلم للأطفال الرضع أمر مرعب ومخيف، مؤكدة امتلاكها معلومات شاملة بشأن الأحداث في تركيا عقب هذه الزيارة، وأوضحت أنه على الرغم من هذا فإن العالم لا يدري بمأساة هؤلاء الناس، ودعت الجميع إلى زيارة هؤلاء اللاجئين وإيصال رواياتهم إلى العالم.

طباعة