ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، أن تقييماً جديداً أجراه خبراء في البنك الدولي والحكومة العراقية قال: إن الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة تحت زعم أنها ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في العراق أسفرت عن خسائر بلغت 45,7 مليار دولار في البنية التحتية للبلاد التي شملت منازل ومحطات توليد الكهرباء والمدارس والبنية التحتية المدنية الأخرى.
وفي تقرير على موقعها الإلكتروني قالت الصحيفة أمس: إن فرقاً من الخبراء قامت بجمع صور الأقمار الصناعية وإجراء فحوص ميدانية ودراسة وسائل الإعلام الاجتماعية لإعداد الدراسة، التي تمثل أكبر تقدير حتى الآن لحجم الدمار الذي سببته الحرب التي استمرت أكثر من ثلاث سنوات وانتهت بهزيمة التنظيم الإرهابي. وتأتي هذه الدراسة في لحظة حاسمة بالنسبة للعراق حيث تسعى لإعادة بناء المناطق التي شكلت في وقت ما قلب «الخلافة» المزعومة للتنظيم الإرهابي، وهي الجهود التي أطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد إعلان هزيمة التنظيم بشهرين.
في غضون ذلك, كشف وزير الداخلية قاسم الأعرجي، عن وجود أكثر من 1000 معتقل إرهابي من تنظيم «داعش» في السجون والمعتقلات العراقية، مؤكداً حصول القوات الأمنية على معلومات مهمة من زوجات الإرهابيين.
وقال الأعرجي: إن معظم الإرهابيين الذين اعتقلوا خلال المعارك الأخيرة هم من دول آسيا الوسطى وتركيا ويصل عددهم إلى 1049 معتقلاً بينهم 399 من الأتراك ونسبة كبيرة منهم من النساء أو دون سن 18, نافياً وجود معتقلين عرب ممن اعتقلوا خلال معارك تحرير المحافظات الغربية.
من جانبه, كشف الأمين العام لحركة عصائب «أهل الحق» الشيخ قيس الخزعلي، عن وجود 7500 جندي أمريكي في العراق، محذراً من أن الولايات المتحدة تخطط لبقاء طويل الأمد.

::طباعة::