أكدت لجنة التحقيقات الروسية عدم وقوع انفجار على متن طائرة الركاب الروسية التي تحطمت أمس الأول في ضواحي موسكو حيث تم العثور على حطام الطائرة وهي من طراز «إن 148» في حقل بالقرب من مدينة رأمينسكويي بمقاطعة موسكو بعد مصرع جميع ركابها الـ 71 بمن فيهم أفراد طاقمها الستة, حيث أعلن اختفاؤها عن شاشات الرادار بعد إقلاعها من مطار دوموديدوفو في ضواحي موسكو متوجهة إلى مدينة أورسك.
ونقل موقع «روسيا اليوم» عن المتحدثة باسم لجنة التحقيقات سفيتلانا بيترينكو قولها أمس: إن هيكل الطائرة لم يتفكك أثناء سقوطها ولم يندلع حريق على متنها أو يقع انفجار قبل ارتطامها بالأرض.
ويثبت صحة هذه التصريحات مقطع فيديو من إحدى كاميرات المراقبة في محيط موقع الكارثة حيث سجل وقوع انفجار ضخم لكن بعد تحطم الطائرة. وأشارت إلى أن فريقاً يضم أكثر من 100 محقق يعملون على كشف أسباب الكارثة.
في غضون ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس أن القوات الروسية الموجودة في كازاخستان نجحت في اختبار صاروخ جديد مضاد للصواريخ الباليستية. ونقلت صحيفة «كرأسنايا زفيزدا» عن الكولونيل أندريه بريخودكو قوله: إن القوات الروسية أجرت تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ متطور مضاد للصواريخ الباليستية حيث أنجز مهمته وأصاب الهدف المحدد له في ميدان ساري شاغان للاختبارات في كازاخستان.

::طباعة::