أعلن الجيش المصري أمس، عن تصفية 12 إرهابياً وإلقاء القبض على أكثر من 90 شخصاً وتدمير 60 هدفاً للعناصر المتطرفة في إطار عملية «سيناء 2018» التي انطلقت يوم الجمعة الماضي.
وأكد الجيش المصري في البيان الخامس بخصوص سير عملية «سيناء 2018» التي انطلقت قبل أسبوع أن قواته تواصل الهجوم المركز على البؤر والأوكار الإرهابية بشمال ووسط سيناء واستهداف مناطق اختباء وأماكن تخزين أسلحة وذخائر، تزامناً مع الضربات الجوية ونيران المدفعية المركزة.
وذكر البيان النتائج المحققة في إطار العملية أمس ومنها رصد وتدمير أكثر من 60 هدفاً استناداً إلى معلومات استخباراتية متوافرة، والقضاء على 12 من العناصر التكفيرية جراء تبادل لإطلاق النيران، إضافة لضبط كميات من الأسلحة والذخيرة.
كما ذكر البيان أن الجيش أوقف 92 من المطلوبين جنائياً والمشتبه بهم واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، إضافة لضبط وتدمير ومصادرة 20 سيارة و27 دراجة نارية يستخدمها التكفيريون في عملياتهم لترويع المواطنين.
وأكد البيان تدمير 30 وكراً ومخزناً للإرهابيين عثر فيها على كميات من المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيع العبوات الناسفة وأجهزة اتصال لاسلكية وكذلك كميات من قطع الغيار والمواد المخدرة.كما تم اكتشاف وتفجير 23 عبوة ناسفة مزروعة في مناطق العمليات.
ولفت البيان إلى أن الجيش عثر على 13 مخبأ تحت الأرض في داخلها كميات كبيرة من المواد التموينية وقطع غيار دراجات نارية وأدوات تصنيع عبوات ناسفة، إضافة لاكتشاف وتدمير خندق مجهز هندسياً بطول 250 متراً وعرض مترين.
إلى ذلك، أشار البيان إلى النجاحات التي أحرزها الجيش خارج سيناء، وخاصة إحباط عملية تهريب أسلحة وذخائر إلى البلاد من الاتجاه الغربي عن طريق استهداف وتدمير أربع عربات محملة بالأسلحة والذخيرة وتصفية المهربين.
وشدد البيان على أن القوات البحرية تستمر في إحكام الحصار والسيطرة على منطقة الساحل، بينما تواصل وحدات الجيش والشرطة ضبط الأمن عن طريق تسيير 400 دورية وحاجز أمني وكمين في كافة مدن ومحافظات البلاد.
وبدأت العملية الشاملة «سيناء 2018» قبل أسابيع من انتهاء مهلة 3 أشهر التي حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتأمين شبه جزيرة سيناء.

::طباعة::