أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الوحدات الروسية الباقية في سورية ستساعد الجيش العربي السوري في القضاء على من تبقى من فلول تنظيم «داعش» الإرهابي.
وأوضح لافروف «لقناة روسيا1» أمس أنه إذا حاول تنظيم «داعش» الإرهابي الموجود على شكل مجموعات منعزلة في المنطقة رفع رأسه مرة أخرى على الأراضي السورية ستقوم الوحدات الروسية المتبقية في قاعدة حميميم بالتأكيد بمساعدة الجيش السوري في قمعه.
كما اعتبر لافروف أن هناك دلائل على استعداد الولايات المتحدة التي بدأت تفهم الوضع الحقيقي في سورية لأن تراعي وتأخذ بعين الاعتبار النهج الذي تطبقه روسيا لتسوية الأزمة في سورية، مشدداً على أن هذا العمل يجري تنفيذه بدعوة من الحكومة الشرعية للجمهورية العربية السورية.
ولفت لافروف في هذا السياق إلى أن العمل يجري جيداً بين روسيا والولايات المتحدة عبر القنوات العسكرية في سورية لمنع وقوع الحوادث.
كذلك بحث لافروف خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية النظام التركي مولود جاويش أوغلو التطورات المتعلقة بعملية التسوية السياسية للأزمة في سورية.
ونقلت «سانا» عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان أمس: الجانبان بحثا مسائل متعلقة بالتسوية في إطار صيغة «أستانا» بناء على قرار مجلس الأمن 2254 مع الأخذ بعين الاعتبار نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري- السوري الذي عقد في مدينة سوتشي الروسية نهاية الشهر الماضي.
وكان المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني السوري- السوري في سوتشي أكدوا في البيان الختامي الالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة سورية أرضاً وشعباً وأن الشعب السوري هو الذي يحدد مستقبل بلاده.

::طباعة::