أكد المهندس زياد يوسف- المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الهندسية أن المؤسسة وضعت رؤية محددة الأهداف لتطوير عمل الشركات التابعة لها وتنويع منتجاتها وفق الإمكانات المادية المتوافرة فيها, إضافة للدعم الذي قد تحصل عليه من الحكومة من خلال البرامج التي تقوم بها لدعم القطاع العام وخاصة الصناعي منها, مؤكداً البداية من شركة «سيرونكس» وبذل المزيد من الجهد من أجل تشغيل معاملها بشكل اقتصادي ورفع مستوى الإنتاج والمبيعات لتعود الشركة إلى موقعها الريادي.
من جانب آخر, بيّن مدير الشركة المهندس زهير حسن أن الشركة تقوم بتنفيذ عدد من الأعمال في معاملها لمصلحة الجهات العامة كصحون الضيافة, والصناديق البلاستيكية وسطول الدهان في معمل حقن البلاستيك والستيريوبور في معمل المكونات, خشبية في معمل النجارة, بينما معمل التلفزيون الملون فهو متوقف عن الإنتاج لعدم توافر مكونات للتجميع وكذلك معمل الدارة المطبوعة لعدم توافر طلبيات للتصنيع.
وأوضح حسن وجود صعوبة في تسويق الشاشات حالياً والبالغ نحو 30 بالمئة من المخزون الباقي بسبب المنافسة السعرية في السوق وعدم استقرار سعر الصرف, مبيناً أن الشركة بصدد تأمين المجموعات التلفزيونية بالمواصفات والجودة والأسعار المناسبة من شركة «شهاب» الإيرانية التي تم التعاقد معها على الخط الائتماني حين تفعيله أو التعاقد مع مورد داخلي أو إعادة التفاوض مع شركة «سنشري» الإيرانية بهدف تنفيذ الخطة الإنتاجية للشركة التي تدرس حالياً إمكانية تصنيع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية, معرباً عن أمله في دعم المؤسسة لتأمين السيولة المالية والبالغة بحدود 500 مليون ليرة لشراء مدخلات ومساعدتها بتسديد القرض المترتب على الشركة, داعياً إلى اتخاذ إجراءات أكثر تشدداً تجاه دخول المنتجات المثيلة لمنتجات الشركة إلى السوق المحلية والموافقة على مبلغ الخطة الإسعافية المطلوب لترميم وتأهيل ما دمره الإرهاب.

طباعة