أراد أحد ناشري الكتب أن يتّبِعَ طريقة جديدة لترويج إصداراته، وحثِّ القراء على اقتنائها.. أو على الأقل تعريفهم بأنها صادرة عن داره العامرة.. ولأجل تحقيق غايته، قصد المؤسسة العامة للإعلان، صاحبة الشأن.. وفوجئ هناك بأن قانوناً قديماً من عهد أخناتون بن أميون يمنع مثل هذه الدعاية في الصحف المحلية والإذاعة والتلفزيون!.. وقد احتال صاحبنا على الأمر، فصاغ إعلاناته بحيث تمر من تحت القانون، وتمشي على لحية المراقبين.. وهذه بعض نصوص الإعلانات:
الليلة وكل ليلة، الراقصة اللهلوبة، والطاقة الذرية في الاستخدامات السلمية.. تقدم على مسرح المكتبات، من القطع المتوسط، ببدلة رقص فاخرة وورق صقيل، من تأليف ناقر أبو دربكة. نقدمها لجميع المهتمين بعلوم التكنولوجيا.
ليدين ناعمتين، وبياض ناصع.. لرب البيت السعيد من دون عيد.. ولسيدة الأسرة صاحبة المسرة.. نقدم لهم مقدمة ابن خلدون في علم الاجتماع والفنون.. ملعقة واحدة لكل صفيحة ماء تغنيكن عن كل الأسماء.. طبعة شعبية، حققها ودققها الأستاذ فاتل سهوة.. من دون رغوة.
فرقة حسب الله مهلبية للفنون المسرحية تقدم روايتها الجديدة: المفتاح عند عبد الفتاح.. وسعر بطاقة الدخول:ديوان المتنبي، إصدار دار ساعدني يا ربي.. تجدونه في كل المكتبات..
نادي وكازينو السفح يقدم مطربة البادية ناعسة أم رمح.. طبعة ثانية منقحة، مع المطرب الصاعد هازز اللّماع الذي سيمتعكم بإعلانه عن صدور ديوان «قلّي ميتا أشوفك، يا كامل ملزماتك» للشاعر فطحل بلا قافية.. احجز نسختك منذ الآن مع عشاء فاخر على أنغام الأوركسترا الغربية بقيادة مايكل لبنية.
ويقال، والعهدة على الراوي: إن دائرة الثقافة في التلفزيون اكتشفت هذه اللعبة لتسريب أخبار الكتب والكتاب إليها، فقررت إقامة دعوى جنائية مستعجلة بتهمة رفع ذوق المشاهدين، وإفساد نعاس النعسانين… ويا عطارين دلّوني.. الصبر فين أراضيه؟…

طباعة